.
.
.
.

توقيف شخصين في السويد بتهمة المساعدة على الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت أجهزة الأمن السويدية الاثنين توقيف شخصين بتهمة المساعدة على الإرهاب أحدهما يشتبه في تجنيده مقاتلين للتوجه إلى العراق وسوريا.

وأفادت الأجهزة في بيان أنها أوقفت شخصا في أوريبرو (وسط) لقيامه ب"التجنيد" لفائدة منظمة إرهابية والآخر في منطقة ستوكهولم بتهمة "التدرب بغرض ارتكاب عمل إرهابي". والقضيتان ليستا مرتبطتين.

وقالت إذاعة "أس آر" العامة إن الشخص الذي تم توقيفه في اوريبرو يبلغ من العمر نحو 45 عاما.

وبحسب أجهزة الأمن فإن التحقيق الذي أتاح توقيفه، أظهر أن نشاط تجنيد سجل في محيط مسجد هذه المدينة وفي اسكليستونا وهي مدينة أخرى في المنطقة وقد "استخدمتا كموقعي تجمع".

وأوضح البيان "نؤكد أن المستهدف ليس جمعيات ثقافية بل أنشطة إجرامية لفرد بشكل خاص".

ولم يعرف أي شيء عن هوية الموقوف الثاني. وقال قاضي مكافحة الإرهاب روني جاكوبسون للإذاعة العامة إنه "يشتبه بأنه تقاسم معلومات حول صنع متفجرات مع شخص في سوريا".

وكانت أجهزة الأمن قدرت في كانون الأول/ديسمبر 2014 أن 110 أشخاص انطلقوا من السويد للقتال مع تنظيمات إسلامية في سوريا والعراق ولا يزال 40 منهم في ساحات القتال و40 عادوا إلى السويد وثلاثون قتلوا.

وتقول أجهزة الأمن إن عدد السويديين الذين قاتلوا في سوريا والعراق قد يكون 300.

وبعد المدن الكبرى الثلاث في البلاد وهي ستوكهولم وغوتيبورغ ومالمو، تصبح أوريبو الموقع الرابع لتجنيد مقاتلين إسلاميين.