.
.
.
.

حلف الأطلسي يبدأ تمارين عسكرية في البلطيق وبولندا

نشر في: آخر تحديث:

بدأت اليوم الاثنين تمارين حلف شمال الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في دول البلطيق وبولندا، في خطوة تهدف إلى طمأنة الدول المجاورة لروسيا وسط توتر حول أوكرانيا.

ويثير اندفاع روسيا في شرق أوكرنيا وضم شبه جزيرة القرم في مارس 2014، مخاوف هذه الدول التي كانت منضوية تحت راية الاتحاد السوفياتي سابقا طيلة نصف قرن.

ويشارك أكثر من 6 آلاف جندي من 13 دولة في حلف الأطلسي في تمارين "السيف القاطع" 2015 في استونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا، وجميعهم أعضاء في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

وقال قائد القوات البرية الليتواني اللواء المانتاس ليكا للصحافيين في فيلنيوس إن "هذه واحدة من أكبر التدريبات في ليتوانيا منذ انضمامنا إلى حلف الأطلسي".

وأوضح أن "الوجود الضخم للحلفاء يظهر تضامنا مع بلدان هذه المنطقة"، مضيفا أن ليتوانيا تستضيف مركز قيادة التمارين.

وحلف الأطلسي يحمي أجواء دول البلطيق الثلاث منذ 2004، عندما انضمت تلك الدول إلى تحالف الدفاع، لكنها تفتقر إلى القوة الجوية لمراقبة مجالها الخاص.

والشهر الماضي، طلبت دول البلطيق من حلف شمال الأطلسي نشر عدة آلاف من الجنود كقوة ردع في وجه روسيا، ولكن الحلف لم يرد بعد على هذا الطلب.

والتدريبات التي ينظمها الجيش الأميركي في أوروبا، تستمر حتى 19 يونيو بمشاركة دبابات من طراز ابرامز وقاذفات بي-52.

وتأتي هذه التدريبات بعد إجراء روسيا الأسبوع الماضي تمارين واسعة بمشاركة 12 ألف جندي و250 طائرة، بينما كان يجري طيران حلف شمال الأطلسي ودول الشمال الأوروبي مناورات في شمال السويد جنوب المنطقة القطبية.