.
.
.
.

شرطة أميركا: لدينا طائرات خاصة تساعدنا بقضايا الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) أمس الثلاثاء أن الشرطة الفدرالية لديها طائرات خاصة بها تستخدمها في شكل منتظم في اطار تحقيقات جنائية أو لمكافحة الارهاب، لكنها لا تستعملها في عمليات مراقبة واسعة النطاق.

وقال المتحدث كريستوفر آلن ردا على سؤال لفرانس برس عن عمليات مراقبة جرت اخيرا بواسطة طائرات صغيرة نسبت إلى الاف بي آي، ان "برنامج الطيران لدى الاف بي آي ليس سرا".

وبعد وفاة شاب أسود اعتقلته الشرطة، حلقت الشهر الماضي فوق بعض الاحياء الحساسة في مدينة بالتيمور طائرات صغيرة خلال أعمال شغب عنصرية.

وأوضح المتحدث أن "الاف بي آي يستخدم في شكل روتيني قدرات جوية دعما لتحقيقات محددة الهدف بحق افراد محددين".

لكنه حرص على التأكيد أن "الطائرات ليست مجهزة ولا مستخدمة في عمليات مراقبة واسعة النطاق"، وذلك في وقت يسعى مجلس الشيوخ الاميركي إلى الحد من صلاحيات المراقبة لدى وكالة الامن القومي الاميركية.

وأضاف آلن أن الشرطة الفدرالية التابعة لوزارة العدل تلجأ الى "كل الادوات والمعدات وتجري كل التحقيقات في شكل ينسجم مع تعليمات" الوزارة.

وأفاد تقرير اصدره اخيرا التفتيش العام في الوزارة ان برنامج الطيران لدى الاف بي آي هو "مكون ذو قيمة كبيرة في عمليات مكافحة الارهاب ومكافحة التجسس وفي التحقيقات الجنائية للاف بي آي".

لكن هذا التقرير الواقع في 73 صفحة والذي اطلعت عليه فرانس برس لم يكشف موازنة هذا البرنامج ولا عدد الطائرات التي تستخدمها الشرطة الفدرالية ولا عدد طياريها.