.
.
.
.

الفلبين.. أعضاء في جماعة أبوسياف يقطعون رأس شخص

نشر في: آخر تحديث:

أقدم أعضاء في مجموعة متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة، السبت، على قطع رأس عنصر في ميليشيات موالية للحكومة في جنوب الفلبين، بعد مواجهات أدت إلى مقتل اثنين من المتطرفين، حسب ما أعلن الجيش في بيان.

ودارت معارك بين أعضاء في جماعة "أبو سياف" المتطرفة من جهة، وجنود وعناصر في ميليشيات موالية للحكومة على جزيرة باسيلان التي تشهد أعمال عنف.

وكان الجنود يحرسون مركزا يمد مدينة بالمياه بعد تضاعف عمليات الابتزاز من قبل المجموعة المتطرفة، عندما تعرضوا لهجوم شنه 20 رجلا.

وجاء في البيان أن "تبادلا لإطلاق النار وقع لخمس دقائق" وقتل عنصرا في ميليشيات موالية للحكومة "ثم تم قطع رأسه".

وقتل عنصران في جماعة أبوسياف التي تضم مئات الناشطين، وهي الأشهر بين الجماعات المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة في الفلبين.

وتنشط جماعة أبوسياف أساسا في الجزر الجنوبية، حيث تعيش الأقلية المسلمة في البلاد التي تعد 80% من الكاثوليك.

وتتهم جماعة أبوسياف بأنها مسؤولة عن أسوأ أعمال العنف في الفلبين، خصوصا الاعتداءات الدامية، والتي استهدف أحدها عبارة في مانيلا وأوقع أكثر من 100 قتيل في 2004 ، وكذلك عمليات احتجاز الرهائن.

وأقدم عناصر أبوسياف في أوقت سابقة على قطع رؤوس أعدائهم أو التمثيل بجثثهم.

ونشر زعيم الجماعة العام الماضي شريط فيديو ظهر فيه مع مسلحين آخرين يعلن ولاءه لتنظيم داعش في العراق وسوريا.