.
.
.
.

بوتين: روسيا تؤيد السلام في أوكرانيا.. وكييف تعرقل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في مقابلة مع صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية، اليوم السبت، أن روسيا تؤيد بشكل كامل اتفاقيات مينسك للسلام في أوكرانيا، ولكنه قال إن كييف تعرقل تحقيق تقدم.

وقال بوتين وفقا لنسخة من المقابلة نشرها الكرملين إن "روسيا حريصة وستناضل من أجل ضمان تنفيذ اتفاقيات مينسك بشكل كامل وبلا شروط". ووصف هذه الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في فبراير بأنها "سليمة وعادلة وعملية".

وجاءت تصريحات بوتين بعد بضعة أيام من أخطر تفجر للقتال في شرق أوكرانيا منذ الهدنة التي تم التوصل إليها في فبراير. وتثير خروقات الهدنة شكوكا في إمكانية استمرار اتفاقية السلام.

وذكر بوتين أن العمليات العسكرية الواسعة النطاق في شرق أوكرانيا كانت قد توقفت إجمالا، وتم تنفيذ سحب الأسلحة الثقيلة على الرغم من تواصل عمليات إطلاق النار وسقوط الضحايا بين الحين والآخر.

وتابع: "حان الوقت لبدء تنفيذ اتفاقيات مينسك"، مشيرا إلى البنود التي تتطلب تعديلات دستورية لضمان تمتع المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا بحكم ذاتي، وتطبيق قانون بشأن الانتخابات المحلية هناك، وإصدار قانون بشأن العفو بالتنسيق مع سلطات المناطق.

وأضاف أن "المشكلة هي أن سلطات كييف الحالية لا تريد حتى الجلوس للتحدث معهم. ولا يوجد شيء يمكننا أن نفعله بشأن ذلك. شركاؤنا الأوروبيون والأميركيون هم فقط الذين يمكنهم التأثير على هذا الوضع".

وأشار بوتين أيضا إلى أن قطع كييف العلاقات الاقتصادية مع المناطق المتمردة يسبب كارثة إنسانية، مطالبا الاتحاد الأوروبي بتنفيذ التزاماته لإعادة النظام المصرفي في المنطقة.