.
.
.
.

الصومال.. اثيوبيون يحمون قوة افريقية من هجوم لـ"الشباب"

نشر في: آخر تحديث:

هاجمت حركة الشباب الصومالية قافلة من الجنود الإثيوبيين التابعين لقوات حفظ السلام الافريقية أول أمس الخميس.

وتشن الحركة التي تربطها صلات بالقاعدة هجمات في الصومال لإسقاط الحكومة المدعومة من المانحين الغربيين والاتحاد الافريقي.

وقال بول نجوجونا، المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي والتي تعرف باسم "أميسوم": "ما نعرفه أن مقاتلي حركة الشباب حاولوا نصب كمين لأميسوم مساء أمس (الخميس) لكن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية في أميسوم صدتهم".

وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي مكونة في الأساس من قوات من كينيا وأوغندا وبوروندي. وأرسلت إثيوبيا مؤخراً جنودا أيضا إلى الصومال لكنهم ليسوا تحت قيادة "أميسوم".

ومن جهتها، أكدت الحركة، عبر متحدث باسمها، أنها شنت الهجوم زاعمةً أنها قتلت 30 جنديا واستولت على شاحنة مجهزة بمدفع مضاد للطائرات. وغالبا ما يدلي ممثلو الحركة والمسؤولون ببيانات متناقضة.

وقال المتشددون أيضا إنهم أغلقوا طريقا رئيسيا يربط بين العاصمة ومدينة بيدوة الرئيسية لمنع وصول قوات حفظ السلام إلى مكان الهجوم، الذي وقع أول أمس، وإن مقاتليها نفذوا هجوما انتحاريا ضد قافلة إثيوبية أخرى أرسلت للتعزيز.