عباس يضع شروطا لمبادرة فرنسية حول مفاوضات السلام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

وضع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الثلاثاء، شروطا لقبول المبادرة الفرنسية حول عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك قبل زيارة وزير الخارجية الفرنسي إلى المنطقة.

وقال عباس في كلمة له أمام اجتماع المجلس الثوري لحركة فتح في رام الله "الآن هناك مساع فرنسية من أجل استئناف المفاوضات، أو من أجل إنضاج مشروع في مجلس الأمن".

وأضاف "إذا أنضج هذا المشروع وفيه ما نريد أهلا وسهلا، وإذا ليس فيه ما نريد لا أهلا ولا سهلا، وإذا فيه ما لا نرغب لن نقبل به، وأعتقد أن الأمور واضحة".

وحدد عباس شروطه للقبول بالمبادرة الفرنسية قائلا "نحن نريد أن يتضمن القرار دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس، ووقتا زمنيا للمفاوضات، ووقتا زمنيا للتنفيذ".

وأضاف "ما لا نقبل به دولة يهودية من حيث المبدأ إذا ذكر هذا لن نقبل به، وقلنا هذا للإسرائيليين وغير الإسرائيليين".

وأوضح عباس أنه سيلتقي وزير الخارجية الفرنسية خلال الأيام القادمة.

وقال "وزير الخارجية الفرنسي سيأتينا وستناقش، هم أصدقاء لنا في المناسبة، كما هم أصدقاء لإسرائيل، نحن لا نمانع إطلاقا، وسنتحدث معهم، هذا هو موقفنا الذي نريد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.