.
.
.
.

إغلاق آخر مركز إيواء مؤقت في #غزة بعد خلوه من النازحين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين #الفلسطينيين (الأنروا) أنه تم إغلاق آخر مراكز إيواء اللاجئين الذين فقدوا منازلهم في حرب الصيف الماضي في قطاع غزة بعد إخلائه من العائلات التي كانت تقيم فيه.

وقال عدنان أبو حسنة الناطق باسم #الأنروا لوكالة فرانس برس: إنه "تم إجلاء 30 عائلة في مركز إيواء #النازحين بمدرسة البحرين (بمنطقة تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة) وبالتالي تم تفريغ هذه المدرسة بعد أن كان يقيم فيها 1100 نازح وهي آخر مراكز الإيواء في القطاع".

وبين أن "الأنروا قدمت دفعة مالية تقدر ما بين 800 و1000 دولار لكل عائلة منهم كبدل إيجار لشقق سكنية لـ 4 أشهر قادمة" مؤكدا أن "مواصلة تقديم الأنروا لبدل الإيجارات يعتمد على دعم الدول المانحة".

وأشار أبو حسنة إلى أن "300 ألف نازح لجأوا في أثناء الحرب الأخيرة إلى 91 مدرسة تابعة للأنروا تم فتحها كمراكز للإيواء المؤقت".

وأوضح أن عملية "الإعمار الحقيقي لم تبدأ بعد لإعادة بناء البيوت والمنشآت المدمرة كليا في القطاع، ومنها 9 آلاف منزل للاجئين" مشددا على ضرورة الشروع بالإعمار.

ونوه إلى أنه "تم إصلاح 61 ألف منزل من أضرار جزئية أصيبت بها أثناء العمليات العسكرية".

وأوضح أبو حسنة أن الأنروا "شرعت بعملية إصلاح المدارس التي تضررت وبتوفير الأثاث فيها بما في ذلك المدارس التي كانت تستخدم كمراكز إيواء".

وذكر أن الأنروا تواجه "ضائقة مالية غير مسبوقة حيث بلغ العجز في ميزانيتها أكثر من 100 مليون دولار وهذا من شأنه أن يؤثر على مجمل عملياتها في حال عدم توفر المبالغ المطلوبة".

وتتحدث إحصائيات الأنروا أن نحو 100 ألف منزل أصيبت بأضرار كلية أو جزئية في الحرب الدامية التي استمرت 50 يوما وخلفت نحو 2200 قتيل في الجانب الفلسطيني معظمهم من المدنيين. وقتل في الجانب الإسرائيلي 73 شخصا معظمهم من العسكريين.