.
.
.
.

منفذ هجوم ليون أرسل "سيلفي" مع الضحية لشخص بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مصدر قريب من التحقيق في الاعتداء الذي استهدف مصنعا قرب ليون، الأحد، أن منفذ الهجوم #ياسين_صالحي أرسل صورة السيلفي التي التقطها مع رأس ضحيته إلى شخص موجود في سوريا. وأضاف أن صالحي اعترف بقتله رئيسه في العمل، إرفيه كورنارا في موقف للسيارات قبل القيادة إلى مصنع الكيماويات في منطقة سان كونتان فالافييه التي تبعد 30 كيلومترا جنوبي ليون حيث حاول التسبب في انفجار بالمكان. وأوضح أنه "أعطى كذلك معلومات حول ظروف" عملية القتل، بدون أن يكشف أي تفاصيل أخرى".

وكانت صورة السيلفي التي التقطها مع رأس إرفيه المقطوع أرسلت من هاتف صالحي النقال إلى رقم كندي. وفي هذا الاطار، قال متحدث باسم #الحكومة_الكندية الأحد "نساعد السلطات الفرنسية في تحقيقها." وذكر نفس المصدر مؤكدا تقارير إعلامية أن رقم الهاتف يخص مواطنا فرنسيا يعرف باسمه الأول #ياسين_يونس وهو في سوريا منذ العام الماضي. وآخر مكان معروف لهذا الشخص هو مدينة #الرقة معقل تنظيم
داعش.

من جهته، حذر رئيس الحكومة الفرنسي #مانويل_فالس الأحد من أن فرنسا تواجه "تهديدا إرهابيا خطيرا"، مشيرا إلى "حرب حضارات" يشنها المتطرفون ضد "القيم الإنسانية العالمية".