.
.
.
.

اتفاق بين واشنطن وهافانا على إعادة فتح السفارتين

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول أميركي، الثلاثاء، إن الرئيس باراك أوباما سيعلن الأربعاء أن الولايات المتحدة وكوبا توافقتا على إعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما، وإعادة فتح السفارتين في عاصمتيهما.

وكانت الولايات المتحدة وكوبا قد أعلنتا في ديسمبر تقارباً تاريخياً بعد نصف قرن من التوتر الذي تعود جذوره إلى زمن الحرب الباردة. وسحبت واشنطن هافانا من القائمة السوداء للدول "التي تدعم الإرهاب" نهاية مايو، في ما شكل خطوة أساسية مهدت لتبادل سفيرين.

ورغم إحياء العلاقات الدبلوماسية، تستمر قضية الحظر الاقتصادي والمالي المفروض على كوبا منذ فبراير 1962 والذي تواظب هافانا على التنديد به كونه عائقاً أمام تنمية الجزيرة.

وكان الرئيس الكوبي، راوول كاسترو، قد نبه إلى أن تعيين سفراء سيتيح تحسين العلاقات بين البلدين، لكن "التطبيع موضوع آخر".

وطلب أوباما من الكونغرس، الذي يهيمن خصومه الجمهوريون على مجلسيه، العمل على رفع هذا الحظر، غير أن الغموض يخيم على نتيجة المناقشات ويبدو أن الآلية التشريعية ستكون طويلة.