.
.
.
.

بوكو حرام تقتل نحو 200 شخص بنيجيريا خلال 48 ساعة

نشر في: آخر تحديث:

شنت حركة #بوكو_حرام هجمات جديدة في شمال شرق #نيجيريا، على ما أفاد شهود، الجمعة، ما يرفع عدد القتلى إلى حوالي 200 شخص في أعمال عنف وصفها الرئيس محمد بخاري بأنها "بلا إنسانية وهمجية".

وقتل ما لا يقل عن 29 شخصا آخرين في هجمات، الجمعة، على بلدة في ولاية بورنو في شمال شرق هذا البلد المضطرب.

وقال صانداي وابا، وهو مسؤول في جمعية شبابية محلية، إن رجالا مسلحين وصلوا إلى بلدة موسا و"قتلوا كل من لمحوه". وأضاف "لقد أحصينا 29 جثة، إضافة إلى جرحى كثر".

وشن مسلحو الحركة عدة هجمات منذ الأربعاء في ولاية بورنو المضطربة، وأطلقوا النار على مشاركين في صلاة العشاء بمناسبة شهر رمضان ونساء في منازلهن وجرجروا رجالا من منازلهم في منتصف الليل.

وقتلت فتاة انتحارية 12 شخصا حين فجرت نفسها داخل مسجد في بورنو، في هجوم لم تتبنه أي جهة، علما أن بوكو حرام سبق أن استعانت برجال وفتيات لتنفيذ هجمات انتحارية.

وجرت سلسلة الهجمات هذه على مدى حوالي 36 ساعة، وهي الأكثر دموية منذ تولي #بخاري الرئاسة في مايو، متعهدا القضاء على التمرد الذي أسفر عن مقتل أكثر من 15 ألف شخص.

وبدأت أنباء العنف ترد الخميس عندما تحدث شهود عيان عن مقتل 145 شخصا على الأقل في هجمات على ثلاث بلدات في بورنو مساء اليوم السابق، تخللها إحراق منازل.

ونشرت، الجمعة، تفاصيل إضافية حول أعمال القتل هذه عبر شهادة أحد سكان كوكاوا، البلدة الأكثر تضررا.

وبعد أقل من 24 ساعة فجرت فتاة نفسها في مسجد في قرية ملاري، على بعد أكثر من 150 كلم من موقع هجمات الأربعاء.

وقررت نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون وبنين في يونيو إنشاء قوة مشتركة متعددة الجنسيات قوامها 8700 رجل، على أن تنتشر ابتداء من 30 يوليو لقتال المتطرفين. وستتخذ من #نجامينا مقرا لها على أن يقودها ضابط نيجيري مع مساعد من الكاميرون، طوال مهمة تستمر 12 شهرا.