.
.
.
.

مقتل زعيم "داعش" في أفغانستان وباكستان في غارة أميركية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الأفغانية، اليوم السبت، أن زعيم تنظيم "داعش" في أفغانستان وباكستان قُتل مع عنصرين آخرين من التنظيم في غارة لطائرة أميركية من دون طيار في شرق أفغانستان.

ويواجه التنظيم في هذه المنطقة الأجهزة الأمنية الحكومية، إضافة إلى متمردي طالبان الذين يتمتعون بنفوذ تاريخي في المنطقة المذكورة، خصوصا في ولاية ننغرهار حيث حصلت الغارة.

وأفادت أجهزة الاستخبارات الأفغانية بأن حافظ سعيد خان قُتل، أمس الجمعة، بينما كان "يشارك في اجتماع مع مسؤولين قياديين آخرين" من تنظيم "داعش" في منطقة قريبة من الحدود مع باكستان.

وأضافت الاستخبارات الأفغانية أن الضربة أدت في حصيلة نهائية إلى مقتل "30 قياديا في داعش".

وأكد الكولونيل براين تريبوس، المتحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان، أن طائرة أميركية من دون طيار شنت غارة في هذه الولاية، الجمعة، لكنه لم يحدد هوية الأشخاص المستهدفين.

وأكد قياديان في "داعش"، هما عنصران سابقان في طالبان، لوكالة "فرانس برس" أنهما كانا موجودين عند تنفيذ الضربة الجوية، موضحين أن جثة حافظ سعيد "دفنت في مكان سري" بعيد الهجوم.

وعينت قيادة التنظيم المتطرف حافظ سعيد في يناير الماضي "أميرا لولاية خراسان"، التي تشمل أفغانستان وباكستان وبعض المناطق في البلدان المحاذية لهما. ومنذ ذلك، انشق عدد من مقاتلي طالبان عن الحركة وانضموا إلى "داعش" في هذه المنطقة.