.
.
.
.

محكمة نرويجية تدين رجلا بالقتال مع داعش في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

حكمت محكمة في أوسلو، اليوم الاثنين، بالسجن 8 سنوات على نرويجي أدين بالقتال مع تنظيم داعش في سوريا، في ثاني قضية من نوعها تشهدها البلاد.

ودفع إسحق أحمد، وعمره 24 عاما، بالبراءة من التهم وقال إنه سافر لسوريا في مهمة إنسانية. واعتقل أحمد العام الماضي لدى عودته إلى النرويج بعد إصابته بطلق ناري في الساق وهو في سوريا.

وقالت المحكمة: "ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن المتهم كان مشاركا مسلحا ونشطا في القوات المسلحة المنتمية لداعش وجبهة النصرة أثناء وجوده في سوريا".

وأضافت المحكمة أن أحمد أدين "بالتخطيط والإعداد لعمل إرهابي" وبحيازة سلاح ناري أثناء إقامته مع متشددين في سوريا.

وفي مايو، حكم بالسجن لمدد تصل إلى 4 سنوات و9 أشهر على 3 رجال في أول حالات إدانة من نوعها بموجب قانون نرويجي جديد يهدف للتصدي للمتشددين العائدين من مناطق القتال بالشرق الأوسط.

وتقدر السلطات في النرويج والسويد والدنمرك وفنلندا بأن مئات من مواطنيها سافروا إلى العراق وسوريا لتلقي تدريبات على يد متشددين. وتخشى دول غربية أن يعود مقاتلون متطرفون لشن هجمات على أراضيها.