.
.
.
.

وفاة 36 شخصاً في فيضانات وأمطار غزيرة في باكستان

نشر في: آخر تحديث:

توفي 36 شخصاً، وتضرر أكثر من 250 ألفاً في فيضانات وأمطار غزيرة في باكستان، حيث فاضت الأنهر وأقنية المياه، ملحقة خسائر في مئات القرى، وفق مسؤولين في إدارة الكوارث.

وأحدث الطقس القاسي خراباً شمال وجنوب البلاد، فدمرت عشرات الطرق والجسور في منطقة شيترال بولاية خيبر بختونخوا الواقعة شمالاً، فيما أغرقت الفيضانات قرى جنوب البنجاب، بحسب السلطات الحكومية.

وأكد المسؤولون أن الفيضانات جرفت عدداً من الأشخاص والماشية في ولاية بلوشستان (جنوب غرب)، وفي منطقة كشمير (شمال شرق).

وقال المتحدث باسم السلطة الوطنية لإدارة الكوارث، أحمد كمال، إنه "وفقاً للتقارير التي وصلتنا لغاية الآن، قتل 26 شخصاً في شيترال، وثلاثة في البنجاب، وسبعة في بلوشستان"، مشيراً إلى أن "ما يصل إلى 350 قرية تضررت في ولاية خيبر بختونخوا، و422 قرية في البنجاب".

وتوقع المركز الوطني لإدارة الكوارث هطول المزيد من الأمطار في أنحاء البلاد في الأيام القادمة. كما حذر على موقعه على الإنترنت من أن الطقس الرديء يمكن أن يستمر في غيلغيت بالتيسان وشيترال في الأيام الأربعة أو الخمسة القادمة، ويمكن أن يتسبب بمزيد من الفيضانات.

كما قتل ثمانية أفراد من أسرة واحدة، مساء الجمعة، في شيترال عندما جرفت المياه العارمة منزلهم، وأربعة آخرين من أسرة واحدة أيضاً عندما جرفت المياه سيارتهم في منطقة خوزدار في بلوشستان، وفق مصادر.

وأودت الأحوال الجوية القاسية في باكستان بحياة المئات، وأتت على مساحات هائلة من أفضل الأراضي الزراعية منذ عام 2010، الذي شهد أسوأ الفيضانات في تاريخ البلاد، ما ألحق خسائر بالاقتصاد الذي يعتمد رئيسياً على الزراعة.