.
.
.
.

تضارب حول مصدر الهجوم على موقع فصيل فلسطيني بلبنان

نشر في: آخر تحديث:

أصيب سبعة عناصر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة بجروح، في انفجار وقع الأربعاء في مركز عسكري تابع للجبهة في منطقة قوسايا الحدودية مع سوريا شرق لبنان، بحسب ما ذكره مصدر أمني.

وقال المصدر إن الانفجار "ناتج عن صاروخ سقط في المركز الذي يحتوي على ذخيرة وأسلحة، مصدره الأراضي السورية".

في المقابل، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن جيش النظام السوري قوله إن "الطيران الإسرائيلي هو من قصف قاعدة الفصيل فلسطيني المؤيد لسوريا على الحدود اللبنانية السورية".

وتدور في الجانب السوري من تلك المنطقة معارك عنيفة بين قوات النظام وفصائل مقاتلة في مدينة الزبداني، التي يحاول نظام الأسد السيطرة عليها، وتشن لذلك هجوما وضربات جوية تترافق مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف منذ الرابع من يوليو.

غير أن الجبهة الشعبية - القيادة العامة المقربة من النظام السوري أصدرت بيانا أعلنت فيه أن الانفجار نتج عن غارة إسرائيلية.

وجاء في البيان نقلاً عن مصدر مسؤول في الجبهة: "قصفت طائرات صهيونية موقعا عسكريا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة ما بين الحدود السورية اللبنانية المطلة على سهل الزبداني في الساعة الثالثة والربع (12,15 ت غ) بعد ظهر اليوم".

وأشار إلى "إصابة ستة من مقاتليهم بجروح وإصابة مستودع ذخائر".

وتحتفظ الجبهة الشعبية - القيادة العامة بمواقع عسكرية لها في تلك المنطقة منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، تتجنب القوى الأمنية اللبنانية الاقتراب منها بغية عدم إثارة توترات أمنية، علما أن قرارات عدة اتخذت بإزالتها.