.
.
.
.

ألمانيا.. إقالة النائب العام بسبب ملاحقة صحافيين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير العدل الألماني، مساء الثلاثاء، إقالة النائب العام الفيدرالي لتنديد الأخير بما اعتبره تدخلاً للوزارة في تحقيق ضد صحافيين اثنين يعملان في مدونة إخبارية.

واعتبر وزير العدل هيكو ماس من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في تصريح مقتضب في برلين أن ثقته بهارالد رانج النائب العام الفيدرالي "اهتزت كثيراً" فقرر إقالته من منصبه "بالاتفاق مع المستشارية".

وكان رانج فتح في مايو الماضي تحقيقاً أولياً بحق صحافيين للاشتباه بكشفهما معلومات تعتبر من أسرار الدولة. وتم تعليق الملاحقة بحق الصحافيين إلا أن كشف هذه المعلومات الأسبوع الماضي أثار ردود فعل واسعة في ألمانيا.

ونشرت المدونة "نتزوبوليتيك.أورغ" المتخصصة في الدفاع عن حقوق العاملين في القطاع الرقمي، مطلع العام وثائق قدمت على أنها خطط جهاز الاستخبارات الداخلية لمراقبة الإنترنت.

وكشفت المدونة الأسبوع الماضي أن رانج فتح تحقيقاً أولياً بتهمة كشف أسرار دولة بحق اثنين من الصحافيين العاملين في المدونة، الأمر الذي لم يحصل منذ مطلع الستينيات في ألمانيا.

واتخذت المسألة بعداً أكبر لأن المدعي العام رانج هو نفسه الذي تخلى عن كل الملاحقات في إطار قضية التجسس على الهاتف المحمول للمستشارة أنجيلا ميركل من قبل وكالة الأمن القومي الأميركية.

وقال المدعي العام رانج الذي كان أوقف الجمعة التحقيقات بحق الصحافيين، إنه يرفض تدخل الوزير الوصي. وقال "إن التأثير على تحقيق لأن نتائجه يمكن ألا تكون مناسبة هو هجوم لا يحتمل على استقلالية القضاء"، مضيفاً "أن حرية الصحافة لا تعفي الصحافيين من واجب احترام القانون".