.
.
.
.

رفح..تظاهرة احتجاجا على أزمة الكهرباء تنتهي بوعود للحل

نشر في: آخر تحديث:

تظاهر عشرات الفلسطينيين، فجر اليوم، في مركز مدينة رفح جنوب قطاع غزة، احتجاجا على سياسة شركة الكهرباء وانقطاع التيار الكهربائي عن منازل المواطنين منذ أيام، فيما تصدت عناصر الأمن للمحتجين ومنعتهم من الوصول إلى مقر الشركة في المدينة.

وعاد الهدوء إلى رفح بعد وعود من المسؤولين بتحسين أحوال الكهرباء في المحافظة، واتخاذ قرارات حاسمة في هذا الشأن، في ظل أنباء عن إقالة مدير شركة كهرباء رفح.

ويذكر أن محافظة رفح تتحصل على الكهرباء من قبل الجانب المصري، ولكن يبدو أن ضغط التحميل أدى إلى قطعها منذ أيام.

وجاء خروج حشود الفلسطينيين بعد أن طالب النائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح، أشرف جمعة، بالخروج إلى الشوارع والاحتجاج والعصيان المدني وعدم تسديد فواتير الكهرباء.

وسبق في تصريحات إعلامية، أمس، أن صعّد النائب أشرف جمعة من غضبه حيال أزمة الكهرباء التي تعاني منها محافظة رفح منذ أسابيع، وازدادت حدتها هذه الأيام مع غياب تام للكهرباء عن المحافظة جراء توقف تمديدها من الكهرباء المصرية.

وطالب جمعة سكان المدينة بالعصيان الكامل وعدم دفع فاتورة الكهرباء، إلا إذا توفرت بشكل كامل لجميع البيوت بلا استثناء، نظرا لوصول الفاتورة بنفس المبلغ رغم انقاطعها طوال الشهر، وهو ما يحتاج إلى تفسير من المسؤولين، بحسب قوله.

وطالب جمعة كلا من المهندس عمر كتانة رئيس سلطة الطاقة، ونائبه في غزة المهندس فتحي الشيخ خليل بالخروج في مؤتمر صحافي لتوضيح الحقائق للرأي العام فيما يتعلق بالجباية وأين تذهب؟ وضريبة" البلو" والمنحة القطرية حتى يكون الشعب على إطلاع بكافة الأمور والاتفاقات السرية خلف الكواليس.

وأكد جمعة أنه أصبح على قناعة تامة أن أزمة الكهرباء مفتعلة لأسباب يعلمها الجميع، على حد قوله.