.
.
.
.

فرنسا تبدأ عملية بحث مكثفة عن حطام #الطائرة_الماليزية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الفرنسية، الخميس، أنها ستنشر الجمعة وسائل جوية وبحرية جديدة قبالة جزيرة "لاريونيون" من أجل "رصد وجود محتمل لحطام جديد"، وذلك بعد العثور على أجزاء جناح تعود على الأرجح للطائرة الماليزية التي كانت تسير الرحلة "إم إتش 370"، والتي اختفت في ظروف غامضة.

وقالت وزارة الدفاع ووزيرة مقاطعات ما وراء البحار جورجي بو لانجفين ووزير الدولة للنقل الان فيداليس: "بطلب من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء واستجابة لحاجات التحقيق، تقرر نشر وسائل جوية وبحرية إضافية بهدف رصد وجود محتمل لحطام جديد قبالة لاريونيون".

وستحلق طائرة فوق المنطقة، صباح الجمعة، بحسب بيان مشترك أوضح أنه سيتم تنظيم "دوريات راجلة ومهمات بالمروحيات ودوريات ليلية".

وكانت بلدية سانت اندريه بلاريونيون حيث أعلن العثور عن جزء من جناح الطائرة، قد أعلنت في وقت سابق الخميس أنها ستنظم "عملية تفتيش دقيقة" لشريطها الساحلي اعتبارا من الإثنين.

وبحسب ماليزيا فإن الحطام الذي عثر عليه في 29 من يوليو على شاطىء هذه الجزيرة في المحيط الهندي مصدره البوينغ 777 التابعة للخطوط الماليزية التي اختفت بطريقة غامضة قبل 17 شهرا.