.
.
.
.

أميركا.. فيرغسون تحيي ذكرى مقتل الشاب الأسود بمسيرة

نشر في: آخر تحديث:


شارك مئات الأشخاص، السبت، في فيرغسون في مسيرة عشية ذكرى مرور عام على مقتل الشاب الأسود مايكل براون الذي كان أعزل، برصاص شرطي أبيض في حادثة أحيت التوتر العرقي في الولايات المتحدة.

وسار المتظاهرون وعلى رأسهم والد مايكل براون وأقرباء له في إحدى جادات هذه المدينة الواقعة في ولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة، وكانت شهدت تظاهرات عنيفة في نوفمبر الماضي بعدما قررت هيئة اتهام تبرئة الشرطي.

وجرت المسيرة بشكل سلمي وفي أجواء احتفالية لكن تحت رقابة مشددة من الشرطة.

وردد المشاركون "ارفعوا أيديكم! لا تطلقوا النار!" و"نحن هنا من أجل مايك براون" الذي كان في الثامنة عشرة من عمره عندما قتل. وكتب على لافتة رفعها المتظاهرون "نرجوكم لا تقتلونا". وانتهت المسيرة أمام المدرسة الثانوية نورماندي التي كان براون يرتادها.

وقال والد مايكل براون للصحافيين، السبت، إنه يبذل كل ما بوسعه "لإبقاء ذكرى ابنه حية".

وأضاف "لم يتغير أي شىء منذ عام. بعض العائلات تمكنت من كسب دعاوى بفضل انعكاسات مقتل براون وهذا يساعدها. أما بالنسبة لي فسأواصل العمل حتى أتمكن من تجاوز هذه المحنة".

وستنظم اليوم سلسلة من التجمعات في الذكرى الأولى لمقتل الشاب، بينها مسيرة سيقفون خلالها أربع دقائق ونصف دقيقة صمت، في إشارة إلى المدة التي تركت فيها جثة براون لأربع ساعات ونصف الساعة في الشارع قبل نقلها.

وكانت الاضطرابات في فيرغسون امتدت إلى مدن أميركية كبيرة أخرى، وأحيت الجدل حول معاملة الشرطيين البيض للسود، وخصوصا الشبان، عندما يتعلق الأمر باللجوء إلى القوة.