.
.
.
.

وصول ثاني قافلة مساعدات بحرينية إلى مطار عدن

نشر في: آخر تحديث:

أرسلت المؤسسة الخيرية الملكية الشحنة الثانية من المساعدات الإغاثية للشعب اليمني عبر مطار عدن للمساهمة في توفير احتياجاتهم الأساسية من السلع والمواد الغذائية الطبية والمعيشية.

وقال الدكتور مصطفى السيد، أمين عام المؤسسة، إن الشحنة عاجلة، وهي الثانية التي تصل إلى الشعب اليمني ولن تكون الأخيرة، لاسيما مع وجود مطار عدن الدولي الذي يقع تحت سلطة الحكومة اليمنية الشرعية.

من جهته، ثمن حسن مسعود بن مجلي، القائم بأعمال السفارة اليمنية لدى مملكة البحرين، مواقف قيادة البحرين، متقدماً بالشكر للحكومة وجميع شعب البحرين لوقوفهم جميعاً مع شعب اليمن، عبر إرسال الشحنة الإغاثية.

وأضاف أن مملكة البحرين من الدول السبّاقة إلى فعل الخير ومد يد العون، ما يعكس الروح الإنسانية الأصيلة في قيادة وشعب البحرين الذي عود الجميع على مبادراته الرائدة في هذا المجال، "متمنين لمملكة البحرين المزيد من الرقي والازدهار، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان".

وقام الوفد برئاسة الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية بزيارة بعض المستشفيات ولقاء المواطنين والمرضى والجرحى، حيث نقل لهم تحيات شعب وقيادة البحرين مؤكداً استمرار مملكة البحرين في تقديم العديد من المبادرات لدعم ومساعدة الأشقاء اليمنيين في هذه الأزمة التي يمرون بها متمنياً لجمهورية اليمن وشعبها الكريم الأمن والأمان والاستقرار والتقدم والنماء.

كما قدم الوفد الزهور والهدايا للجرحى والمصابين تعبيراً عن المحبة الكبيرة التي يكنها لهم الجميع في مملكة البحرين والعلاقة الأخوية المتميزة التي تربط بين الشعبين الشقيقين، متمنين لهم الصحة والسلامة والشفاء العاجل بإذن الله تعالى.

من جهته أكد الدكتور وليد خليفة يوسف المانع الوكيل المساعد للمستشفيات بوزارة الصحة البحرينية استمرار تقديم الدعم لشعب اليمن.

وبين الدكتور وليد المانع أن الوفد وجد من الأشقاء في اليمن ترحيباً كبيراً ومعنويات عالية وحسن إدارة واستغلال لجميع الموارد الموجودة رغم بساطتها وافتقارها للعديد من الأساسيات مما يطمأننا على وصول هذه المساعدات إلى مستحقيها واستغلالها في أحسن وجه وأفضل الطرق.

وأوضح الوكيل المساعد لشؤون المستشفيات أنه خلال الاجتماع مع المسؤولين بوزارة الصحة اليمنية والأطباء تم الاتفاق على حصر الاحتياجات ودراسة الوضع الصحي وما يمكن تقديمه لهم من البحرين لوضع خطة مستقبلية لتوفير هذه الاحتياجات على المدى الطويل ودون انقطاع حتى تعود الأوضاع إلى أفضل مما كانت عليه.