.
.
.
.

ثاني عضو مجلس شيوخ ديمقراطي يعارض الاتفاق مع ايران

نشر في: آخر تحديث:

لم يأت اعلان عضو مجلسِ الشيوخ الديمقراطي بوب مينينديز عن رفضه للاتفاق النووي مع ايران والذي جعله ثاني عضو في مجلس الشيوخ الاميركي يعلن معارضته للصفقة، مفاجئاً.‬

فقد قال منينديز في مؤتمر صحافي اقامه في الولاية التي يمثلها في المجلس، نيو جيرزي إن"هذا الاتفاق يعفي ايران-للابد- من اهم العقوبات المفروضه ضدها في الوقت الذي يفرض فيه الاتفاق حدود مؤقته فقط على برنامجها النووي". ‬

يذكر أنه حتى الآن أعلن 21 ديمقراطيا من بين 46 في مجلس الشيوخ المكون من 100 عضو تأييدهم للاتفاق، في حين أعلن 7 آخرون ميلهم لتأييد الاتفاق. ومن بقي من هؤلاء ما زال مترددا. الادارة بحاجة إلى اصوات 34 ديمقراطيا لمنع الكونجرس الجمهوري من تجاوز فيتو رئاسي.‬

ويتركز عد الاصوات على مجلس الشيوخ وعلى الأخص الديمقراطيين، حيث يتوقع تصويت جميع الجمهوريين ضد الاتفاق لأسباب سياسية، لأن الاتفاق النووي يعتبر من أبرز انجازات الرئيس اوباما الديمقراطي. وينضم مينينديز في معارضته الاتفاق‬ ‫الى عضو مجلس شيوخ ديمقراطي مهم آخر هو تشاك شومر. وهما صرحا عن استعدادهما لتجاوز فيتو أوباما الرئاسي.‬

‫تود زويليك و هو مراسل لبرنامج الراديو "ذا تاكاوي" و مراقب للكونجرس يقول ان شومر و مينينديز يختلفان عن معارضين ديمقراطيين آخرين متوقعين للاتفاق ". الكثير من الديمقراطيين يفصلون ما بين التصويت ضد الاتفاق والتصويت ضد فيتو اوباما. فهم يعقتدون ان تجاوز فيتو رئاسي شيء سيء للحزب الديمقراطي بشكل عام و له عواقب سلبية في المجتمع الدولي."‬

امام الكونغرس حتى السابع عشر من الشهر المقبل للتصويت مع الاتفاق النووي الايراني أو ضده. يقول المراقبون ان الكثير من المشرعين لم يعلنوا عن موقفهم من الاتفاق لأنهم ينتظرون اللحظة المناسبة التي سيكون لها التأثير الاعلامي و السياسي الاكبر. يقول زويليك "قد يفضلون الافصاح عن موقفهم المؤيد للاتفاق باقتراب موعد التصويت واحدا واحدا كل يوم بدلا من اعلان جميعهم لتأييدهم له مرة واحدة ليبدوا ان هناك زخما مؤيدا للاتفاق."‬

و من اللافت أن عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي تشاك شومر لم يقم باطلاق اي تصريحات اضافية بعد اعلانه عن رفضه الاتفاق. و هو لم يحاول لغاية الان ان يزيد من الضغط على اي من المشرعين الديمقراطيين ليجرهم للتصويت ضد الاتفاق. ذلك قد يعود الى رغبته في الحصول على موقع قيادي في المجلس بعد استقالة زعيم الديمقراطيين الحالي. نجاح الجمهوريين في تجاوز فيتو رئاسي ديمقراطي بسبب شومر قد لا يلعب في صالح ترشيحه للحصول على منصب زعيم الديمقراطيين مستقبلا. ‬