.
.
.
.

البشير: نهاية التمرد عام 2016

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس السوداني، عمر البشير، الجمعة، غداة إعلانه استعداده لهدنة مع المتمردين لمدة شهرين، إن النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ستنتهي في 2016.

وأكد البشير، وهو يتحدث في اجتماع مجلس شورى حزبه (المؤتمر الوطني) أن "قرارنا في سنة 2016 نهاية التمرد والمشاكل الأمنية في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق".

وقال الرئيس السوداني إن "التمرد في دارفور انتهى وتبقت مجموعات قليلة موجودة في دولة جنوب السودان ونحن ننتظرهم. وهناك مجموعات تقاتل كمرتزقة في ليبيا ونحن أيضاً في انتظارهم".

وتابع قائلاً: "دعوتنا في الحوار لكل الناس، إلا من أبى، وهو حوار بين أهل السودان الذين يقبلوا أن يتحاوروا بموضوعية وليس تفاوضاً حول اقتسام مناصب وثروة".

وكان البشير قد أبدى، الخميس، استعداده لإرساء هدنة مع المتمردين لمدة شهرين بهدف تسهيل إجراء حوار وطني لحل الأزمات العديدة التي تعاني منها البلاد، مجدداً في الوقت نفسه عرضه العفو عن المتمردين الذين ينضمون لهذا الحوار الذي سينطلق في الـ10 من أكتوبر.

وتقاتل السلطات السودانية متمردي دارفور منذ 2003 وتمرد جيش التحرير الشعبي - شمال جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ 2011. ويدعو البشير منذ أشهر عديدة المتمردين إلى حوار وطني في العاصمة الخرطوم، لكنهم لم يوافقوا حتى اليوم على هذه الدعوة.