.
.
.
.

الأردن يدين إغلاق الأقصى وتعيين حراس جدد

نشر في: آخر تحديث:

أدان الأردن إغلاق السلطات الإسرائيلية عدداً من أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين المسلمين، والسماح باقتحام المتطرفين والمستوطنين للمسجد الشريف تحت حماية جنود وشرطة الاحتلال.

ومع استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، أعلنت المملكة من خلال وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن، توجهها لتعزيز حراس المسجد الشريف بـ 200 حارس إضافي، ينضمون إلى الـ 300 الحاليين٬ ليصبح العدد الإجمالي 500 حارس، حيث تخرج اليوم الأربعاء، 30 شخصاً منهم تم تدريبهم لحماية الأقصى.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، وزير الإعلام محمد المومني، رفض بلاده المطلق لهذه الإجراءات محذرا من محاولات استمرار تغيير الأمر الواقع من قبل القوة القائمة بالاحتلال خلافا للقانون الدولي والإنساني، مشددا على ضرورة الالتزام بنتائج اللقاء الثلاثي بين العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في شهر نوفمبر 2014 بالحفاظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس الشرقية وعدم المساس بها بأي شكل من الأشكال.

وأوضح الوزير على احترام الدور الأردني الهاشمي التاريخي في الحفاظ على الأماكن المقدسة في القدس ورعايتها، والذي أفضى إلى زيادة أعداد المصلين في أيام الجمع لعشرات الآلاف وشهر رمضان المبارك وليلة القدر التي أحياها أكثر من 350 ألف شخص.