.
.
.
.

عاهل الأردن: هناك تنسيق قوي مع العرب بشأن سوريا والعراق

الملك عبدالله قال إنه لمس تعاوناً ملموساً من روسيا لإيجاد حل سياسي بسوريا

نشر في: آخر تحديث:

في إطار حرص العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على حماية المملكة وحدودها من أطماع الإرهابيين، لا سيما تنظيم "داعش"، وأجنداتها لزرع البلبلة والفوضى على الأراضي الأردنية القريبة من زنار النار، يواصل الملك لقاءاته مع أبناء شعبه من شخصيات ووجهاء بهدف الاستماع إلى الآراء وتبادلها والتشاور حول مختلف القضايا الداخلية وما يجري في محيط البلاد.

وضمن هذه اللقاءات، التقى الملك، الأحد، في الديوان الملكي الأردني بشخصيات ووجهاء العاصمة عمّان، حيث أكد أن علاقة المملكة مع الدول العربية قوية جداً، مبيناً أن هناك تنسيق قوي مع العرب بما يتعلق بالوضع في سوريا والعراق.

وفي سياق ذلك، قال الملك بحضور عدد من المسؤولين في العاصمة، إنه عندما كان في زيارة إلى روسيا قبل أيام لمس تعاوناً ملموساً من الجانب الروسي لإيجاد حل سياسي بالنسبة لسوريا.

وأشار إلى أن العلاقات مع الخليجيين ومع مصر وباقي الدول العربية قوية جداً، وأن بلاده مرتاحة من هذه الناحية.

وفيما يتعلق بالشأن المحلي، أكد على أن الأولوية هي للوضع الاقتصادي والاجتماعي، خصوصاً مكافحة الفقر والبطالة، وقال: "نحن اليوم نفكر في كيفية العمل مع الحكومة لتطوير هذا الوضع، وجلب الاستثمارات للبلد، وزيادة فرص العمل للمواطنين".

وتابع الملك: "سأزور الصين الاسبوع القادم لفتح المجال للاستثمارات في مشاريع مختلفة، وبما يساعد على تحقيق المستقبل الأفضل لأبنائنا وبناتنا في مختلف مناطق المملكة".

وكان العاهل الأردني التقى بوجهاء وشخصيات أردنية في البادية الشمالية والجنوبية في إطار التواصل مع أبناء شعبه.