.
.
.
.

إيطاليا احتجزت مهاجرين بظروف "مست بكرامتهم"

المحكمة الأوروبية دانت ترحيل التونسيين بشكل جماعي إلى بلدهم

نشر في: آخر تحديث:

دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الثلاثاء، إيطاليا بسبب شروط احتجازها مهاجرين تونسيين قبل إعادتهم بشكل جماعي إلى تونس في 2011.

وقالت المحكمة إن الشروط التي احتجز فيها هؤلاء المهاجرون في مركز للاستقبال في جزيرة لامبيدوزا "مست بكرامتهم".

وشككت المحكمة في شرعية احتجاز هؤلاء المهاجرين ثم طردهم.

النمسا تطلب توضيحاً من ألمانيا

في سياق متصل، دعت وزيرة الداخلية النمساوية يوهانا ميكل لايتنر ألمانيا إلى توضيح موقفها بشأن قواعد اللجوء الأوروبية حتى لا يتعلق اللاجئون في المجر بآمال زائفة.

وأشارت ألمانيا الشهر الماضي إلى أنها ستمنح اللاجئين السوريين وضعاً خاصاً ما أحدث ارتباكاً بشأن ما إذا كانت لائحة دبلن الأوروبية ما زالت سارية.

وتنص لائحة دبلن على أن المهاجرين عليهم السعي للحصول على حق اللجوء في الدولة العضو بالاتحاد الأوروبي التي يصلون إليها أولا.

هل ترسل ألمانيا قطارات؟

وقالت وزيرة الداخلية النمساوية "هناك شائعات بأن ألمانيا ترسل القطارات إلى بودابست لنقل اللاجئين. من المهم أن تبلغ ألمانيا المهاجرين في المجر أن لائحة دبلن لم يتم تعليقها".

وأضافت أن النمسا ستستمر في القيام بعمليات تفتيش عشوائية على طول الحدود ولكنها لن تفرض قيوداً على عبور الحدود.