.
.
.
.

إيطاليا تشدد إجراءاتها على الحدود مع النمسا

نشر في: آخر تحديث:

أكدت إيطاليا استعدادها لتعزيز مؤقت للضوابط على نفق برينر الذي يربطها بالنمسا بطلب من ألمانيا التي تشهد تدفقاً كثيفاً للمهاجرين، على ما أعلنت سلطات منطقة بولزانو الحدودية الشمالية، الأربعاء.

وأعلنت سلطات المنطقة في بيان أن "الحكومة تحركت سريعاً لدعم طلب برلين مؤكدة استعدادها لتعزيز الضوابط على حدود برينر مع الحرص على احترام اتفاقات شينغن، كما جرى في قمة مجموعة السبع".

واتخذت إجراءات ضبط الحدود بالتزامن مع قمة مجموعة السبع في مطلع يونيو في بافاريا جنوب ألمانيا، واستمرت عدة أسابيع.

وأوضح بيان منطقة بولزانو التي تقع في منطقة ناطقة بالألمانية تتمتع بشبه استقلالية، أن منطقة بافاريا التي تواجه "موجة قياسية من توافد المهاجرين في الساعات الأخيرة" طلبت "دعماً لوجستياً" من جيرانها.

ومع الضوء الأخضر للحكومة الإيطالية، ستستقبل المنطقة لعدة أيام "ومؤقتاً ما بين 300 و400 لاجئ لإفساح المجال أمام بافاريا كي تعيد ترتيب أمورها ومواجهة هذا الوضع الطارئ"، بحسب البيان.

وأضاف أن اللاجئين "سيوزعون على قاعات رياضية تتمتع بمنشآت صحية وبنى تحتية عاملة"، بدعم لوجستي للدفاع المدني ومنظمات تطوعية، موضحاً أن تكاليف هذا "التدخل الإنساني الكبير" ستتولاها الدولة.