باريس تعلن خطة لإنقاذ الأقليات في الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت مصادر دبلوماسية أن "خطة تحرك" ستعلن غدا الثلاثاء خلال انعقاد مؤتمر دولي في باريس دفاعا عن الأقليات المضطهدة في الشرق الأوسط من قبل تنظيم داعش.

وتقرر في مارس، خلال مناقشة خصصت لهذه القضية في مجلس الأمن الدولي، تنظيم هذا المؤتمر الدولي الذي سيفتتحه الرئيس فرنسوا هولاند.

ويهدف الاجتماع الذي سيعقد برئاسة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، ونظيره الأردني ناصر جودة، إلى اقتراح ميثاق تحرك لحماية الأقليات المضطهدة.

وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية، رومان نادال، إن "هدف اللقاء هو تحديد إجراءات عملية للرد على كل جوانب وضع ضحايا أعمال العنف الاثنية والدينية في الشرق الأوسط".

وأضاف أن "خطة التحرك" التي ستعلن تفاصيلها بعد ظهر الثلاثاء في مؤتمر صحافي ستنص في خطوطها العريضة على "إعداد وتسهيل العودة الطوعية والدائمة للنازحين، وتشجيع الحلول السياسية التي تحترم حقوق الإنسان، وإنهاء الإفلات من العقاب للذين ارتكبوا جرائم ضد السكان لأسباب تتعلق بالانتماء الاثني أو القناعات الدينية".

وتشارك حوالي 60 دولة في هذا اللقاء، بينها كل البلدان المعنية وعدد من دول المنطقة وممثلون عن عدة منظمات غير حكومية وكل وكالات الأمم المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.