.
.
.
.

جلسة مغلقة لمجلس الأمن للتحقق من نزع الكيمياوي السوري

نشر في: آخر تحديث:

يعقد مجلس الأمن صباح اليوم الأربعاء جلسة مغلقة للاستماع إلى كيم وان سو، الممثل السامي لشؤون نزع السلاح وسيرفع إلى مجلس الأمن تقريره الشهري حول تطبيق القرار 2118 حول تدمير السلاح الكيمياوي السوري والتحقق من ذلك.

وفقا لمصادرنا من المتوقع أن يعلم "كيم" مجلس الأمن عمليات تدمير السلاح الكيمياوي السوري تجري على ما يرام، وسيحدثهم أيضا عن نتائج عمل بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية التي تقوم حاليا في التحقيق في الفجوات الموجودة ما بين ما أعلنته سوريا في إعلانها الشهير إلى المنظمة عن أسلحتها الكيمياوية، وعن ما تؤمن منظمة الحظر عن الكميات الحقيقية للأسلحة الكيمياوية لدى الحكومة السورية.

ومن المحتمل أن يناقش اجتماع اليوم المواضيع التالية:

*التوصيات والأسماء التي أرسلها بان كي مون إليهم الخميس 27 من أغسطس فيما يتعلق بالقرار 2235 وإنشاء الآلية المشتركة للتحقق، وهي آلية ستكون مفوضة لتحديد هوية الطرف المسؤول عن استعمال السلاح الكيمياوي داخل سوريا.

* مهلة مجلس الأمن للرد وفقا للقرار 2235 هي خمسة أيام وهذه انتهت وحان للمجلس إعلان موقفه من التوصيات.

* الاعتراضات التي تثيرها روسيا وإن لم نقل اعتراضات، لنقول بعض التحفظات حول مرجعيات وطرق عمل هذه الآلية ومصادر تمويلها.

* سيناقشون أيضا الوثيقة التقليدية لجميع بعثات الأمم المتحدة مع الدول المضيفة والتي يجب توقيعها بين بعثة الآلية المشتركة للتحقق والنظام السوري، ولكن يبدو أنه يوجد خلافات أيضا، لان روسيا وفقا لبعض أعضاء المجلس تريد تقييد عمل الالية، بالرغم من ان القرار 2235 واضح في تحديد تفويض الالية ومسؤولية الحكومة السورية الكاملة في التعاون معها بصورة كاملة.

* هناك مشروع قرار فرنسي آخر في الطريق، حول الهجمات العشوائية ضد المدنيين في سوريا واستخدام قنابل البراميل المتفجرة، ولكن مالم تحل مشاكل الآلية المشتركة للتحقق، لن يتحرك المجلس حول مشروع القرار الفرنسي المتوقع.