.
.
.
.

استئناف رحلات القطارات بين الدنمارك وألمانيا

تدفق المهاجرين تسبب في وقف النقل بين البلدين الأوروبيين مؤقتاً

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة سكك الحديد الدنماركية أن رحلات القطارات إلى ألمانيا ستستأنف نهار الخميس غداة تعليقها من قبل الشرطة بسبب تدفق اللاجئين.

وكانت الشرطة الدنماركية أمرت بوقف هذه الرحلات على الخطوط الأساسية مع ألمانيا، بعدما رفض مئات المهاجرين القادمين من ألمانيا في طريقهم إلى السويد النزول من القطار عند وصولهم إلى الدنمارك.

وتمت تسوية الوضع مساء الأربعاء. وقالت شركة سكك الحديد إن الخدمات باتجاه ألمانيا ستستأنف بشكل طبيعي الخميس عن طريق الحدود البرية في بادبورغ، الواقعة أقصى جنوب الدنمارك، لكنها أوضحت أن العبارات ستبقى مغلقة في وجه القطارات "بسبب مهمة الشرطة على الحدود".

وأعلنت "سكانلاينز"، الشركة المشغلة للعبارات، أنها ستقبل المسافرين في سيارات فقط على متنها في الرحلات بين رودبي وبوتغاردن في ألمانيا.

وبقي قطاران على الأقل يقلان 340 لاجئاً متوقفين نهار الأربعاء في رودبي، المرفأ الواقع على بعد 135 كلم جنوب غرب كوبنهاغن نقطة المرور الرئيسية للعبارات بين ألمانيا والبلدان الاسكندنافية.

ورفض المهاجرون النزول من القطار لطلب اللجوء إلى الدنمارك التي تتبع سياسة أكثر صرامة في مجال الهجرة.

وبعد مفاوضات طويلة، وافق حوالي مئة شخص على النزول والبقاء في الدنمارك. وسمح لـ240 الآخرين بالنزول من القطار بعد ذلك بدون أن تتدخل الشرطة.

وقال الضابط في الشرطة جون اندرسن لوكالة الأنباء ريتسكاو "لا أعرف إلى أين ذهبوا. أعتقد أن سيارات خاصة جاءت لتقلهم، أو استخدموا سيارات أجرة. لم نعد نراقب القطار". وأضاف "لم نكن نريد إخلاء القطار بالقوة".

والسويد وألمانيا هما الوجهتان المفضلتان للمهاجرين، خصوصاً السوريين القادمين إلى أوروبا. وتبدو الدنمارك في نظر هؤلاء أقل جاذبية، إذ إنها لا تمنح سوى حقوق بإقامة مؤقتة عبر تعقيدها لم شمل العائلات وخفضها الإعانات التي تقدم للقادمين الجدد.