.
.
.
.

البرلمان الفرنسي يلغي صفقة بيع سفينتين حربيتين لروسيا

نشر في: آخر تحديث:

أعطت الجمعية الوطنية الفرنسية موافقتها الخميس على إلغاء صفقة بيع سفينتي ميسترال حربيتين إلى روسيا، بسبب تورط موسكو في الأزمة الأوكرانية.

وفي الجمعية الوطنية غير المكتملة النصاب، أيدت الأكثرية الرئاسية الموافقة التي أقرت بـ 13 صوتا وعارضها 8 من النواب الحاضرين، فيما صوتت ضدها المعارضة اليمينية واليمين المتطرف.

وقال وزير الخارجية لوران فابيوس لدى افتتاح النقاش، أن "الحكومة، كما يبدو، تعاملت بأفضل شكل ممكن مع وضع صعب، فحافظت على مصالحنا الدبلوماسية والمالية".

وبموجب اتفاق في الخامس من أغسطس بين باريس وموسكو بعد 8 أشهر من المفاوضات، أعلنت الحكومة الفرنسية دفع مبلغ إلى السلطات الروسية أقل بقليل من مليار يورو. وهي مبالغ دفعتها موسكو سابقا، لشراء السفينتين اللتين تبلغ قيمتهما 1,2 مليار يورو. وقد دفع المصرف المركزي الفرنسي 948,7 مليون إلى نظيره الروسي.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع أعلن في الفترة الأخيرة، أن إجمالي التعويضات التي يتعين دفعها إلى "دائرة المنشآت البحرية" لبناء السفن، قد يبلغ 1,1 مليار (تكاليف حراسة السفن وإبقائها في حال جيدة). أما التكلفة النهائية على ميزانية الدولة تبقى رهنا بقيمة إعادة البيع المحتملة للسفينتين.

وبدوره، سيبدي مجلس الشيوخ رأيه في 30 سبتمبر حول مشروع القانون هذا للموافقة على الاتفاق. وقد انتقدته المعارضة اليمينية التي تعتبر أن "كلمة فرنسا" تفقد مصداقيتها مؤكدة أن تكلفته النهائية على حساب الدولة غير معروفة.