.
.
.
.

موغريني: "انقسامات الاتحاد" تقوض مصداقيته

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في مقابلة نشرت الأربعاء إن الانقسامات الراهنة بين الدول الأوروبية بشأن طريقة التعامل مع أزمة اللاجئين "تضعف كثيراً مصداقية" الاتحاد الأوروبي.

وقالت موغيريني لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية إن الانقسامات الداخلية "تضعف كثيراً مصداقيتنا" تجاه بقية العالم، محذرة من أن الاتحاد الأوروبي سيخسر "نفوذاً مهماً إذا لم نتمكن من تحمل مسؤولياتنا بشكل جماعي".

وأقرت الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء "بغالبية كبيرة" توزيع 120 ألف لاجئ في أوروبا رغم معارضة العديد من دول شرق القارة للحصص التي اقترحتها بروكسل، وذلك للتعامل مع أسوأ ازمة هجرة في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضافت موغيريني "نحن نحاول الدفاع عن قيمنا في أنحاء أخرى من العالم. ولكن الأمر لن ينجح إذا لم نتمكن من أن نظهر في ديارنا احتراماً للأقليات، بدءاً بالمسلمين".

والاتفاق الذي توصل إليه وزراء الداخلية الأوروبيون الثلاثاء سيكون على طاولة قادة الاتحاد الأربعاء للمصادقة عليه خلال قمة أزمة ستركز أيضاً على قضايا أوسع تتصل بتعزيز الحدود الخارجية للاتحاد.