.
.
.
.

السلطة: إسرائيل تكسر "عزلتها الدولية" بالعنف

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت الرئاسة الفلسطينية حكومة إسرائيل بأنها تحاول جر المنطقة إلى دوامة عنف، مشيرة إلى أنها تقوم بذلك "للخروج من المأزق السياسي والعزلة الدولية".

وقالت الرئاسة، في بيان هو أول رد فعل على تصاعد التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إن "الجانب الإسرائيلي هو صاحب المصلحة في جر الأمور نحو دائرة العنف للخروج من المأزق السياسي والعزلة الدولية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن الأحد أن إسرائيل "تخوض معركة حتى الموت ضد الإرهاب الفلسطيني"، آمراً باتخاذ إجراءات شديدة بعد مقتل إسرائيليين اثنين في القدس.

وقال نتنياهو في شريط مصور بثه مكتبه إن "هذه الإجراءات تشمل خصوصاً تسريع وتيرة هدم منازل"، النشطاء الفلسطينيين.

وقتل الجيش الإسرائيلي فتى فلسطينياً في الضفة الغربية المحتلة، حيث تدور مواجهات بين الجنود الإسرائيليين وشبان فلسطينيين في العديد من المدن والقرى الفلسطينية.

وبحسب مصادر طبية، فإن الفتى حذيفة عثمان سليمان ( 18 عاما)، من قرية بلعا في طولكرم، توفي الليلة نتيجة إصابته برصاص حي في الصدر، أطلقه الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات وقعت عصر الأحد على أطراف مدينة طولكرم.

ويثير مقتل الفتى الفلسطيني مخاوف من تأجج دائرة العنف التي أوقعت بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني 150 جريحاً فلسطينياً أصيبوا بالرصاص الحي أو المطاطي للجيش الإسرائيلي.

وخلال الاسبوع قتل أربعة إسرائيليين منذ الخميس: مستوطنان في شمال الضفة الغربية المحتلة مساء الخميس ثم إسرائيليان أحدهما جندي مساء السبت في البلدة القديمة بالقدس.

وبالتزامن مع تلك الأحداث، قتل الجيش أيضاً فلسطينيين بالقدس. وقد أظهر مقطع فيديو أن أحد الشابين كان هارباً من مجموعة مستوطنين قبل أن تحاصره الشرطة الإسرائيلية وتطلق عليه النار وترديه قتيلاً.