الفلسطينيون يطالبون بتحقيق دولي في أوضاع المعتقلين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دعا عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين بمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الجمعة، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى إرسال لجنة للتحقيق في الأوضاع الصحية للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وتأتي دعوة قراقع بعد يومين من وفاة المعتقل فادي الدربي (30 عاما) في مستشفى إسرائيلي جراء إصابته بنزيف دماغي. وكان الدربي يقضى عقوبة السجن 14 عاما، أمضى منها 9 سنوات.

وقال قراقع، في مؤتمر صحافي في جنين مسقط رأس المعتقل: "أحمِّل حكومة إسرائيل المسؤولية عن استشهاد فادي الدربي الذي كان يعاني من صداع وألم بالرأس داخل السجن وكان يُعطى المسكنات". وأضاف: "لم تجر ولا مرة واحدة فحوصات شاملة له لمعرفة أسباب الآلام".

ومن جهته، أوضح الطبيب الشرعي، صابر العالول، الذي شارك إلى جانب أطباء إسرائيليين في تشريج جثمان المعتقل أمس في المعهد الطبي في أبو كبير، أن لجنة مشتركة فلسطينية-إسرائيلية ستقوم بإجراء مزيد من الفحوصات لعينة من الدماغ للوقوف على أسباب حدوث النزيف.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي: "كان لا بد من أخذ عينة من المادة الدماغية لمعرفة سبب النزف الدماغي والعمر الزمني لهذا النزيف، لأنه استحالة أن يكون حدث النزف فجائيا دون أن تسبقه أية آلام".

وأوضح العالول أنه "سيتم فحص هذه العينة ضمن الأصول الطبية لإصدار تقرير نهائي".

وأشار العالول إلى أنه أطلع على التقرير الطبي للمعتقل الذي يوضح أنه "تعرض إلى وعكة صحية فجائية فأُدخِل المستشفى بتاريخ 11 أكتوبر 2015 حيث كانت حالته السيئة عامة وتم تشخيص نزيف دماغي وضغط دم غير مقروء، يعني صفر أي غيبوبة كاملة، حتى أعلن عن وفاته يوم 14 أكتوبر".

وقال إنه "لم يتبين لنا أي إصابات أو كسور في الجمجمة، كما لم نشاهد أي أثار عنف خارجي في عموم أنحاء جسد الشهيد فادي". ولم يصدر تعقيب من الجانب الإسرائيلي حول الموضوع.

واعتقلت إسرائيل الدربي الذي كان عضوا في "كتائب شهداء الأقصى"، الجناح المسلح لحركة فتح عام 2006 وحكمت عليه بالسجن 14 عاما.

ومن المقرر أن يتم تشييع جثمانه بعد صلاة الجمعة اليوم في مدينة جنين بالضفة الغربية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.