.
.
.
.

ألمانيا.. مسيرة حاشدة ضد استقبال اللاجئين

نشر في: آخر تحديث:

تنظم حركة الوطنيين الأوروبيين ضد أسلمة الغرب (بيغيدا) المتطرفة مسيرة حاشدة الاثنين في معقلها في دريسدن في الذكرى الأولى لتأسيسها وذلك غداة زيارة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى اسطنبول تمحورت حول أزمة اللاجئين.

واستغلت هذه الحركة أزمة الهجرة في أوروبا في خطابها الذي يزداد تطرفاً مع قدوم المهاجرين المستمر إلى ألمانيا حيث من المتوقع أن يتراوح عدد طالبي اللجوء هذا العام بين 800 ألف ومليون شخص.

وبات التصدي لليمين المتطرف المسؤول عن عشرات الهجمات التي طاولت منذ بداية العام أمكنة لإيواء اللاجئين، أولوية لدى السياسيين الألمان.

إلا أن أصواتاً متزايدة تتعالى للمطالبة بإغلاق الحدود وهو إجراء رفضته ميركل مراراً إذ اعتبرت أنه "حل خاطئ".

ومنذ بضعة أسابيع، باتت بيغيدا تستهدف ميركل بشكل متزايد وتوجه انتقادات شرسة لها ولسياسة اليد الممدودة للاجئين التي تنتهجها.

وكانت المستشارة الألمانية التي لا تزال بلادها الوجهة الأساسية للاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان توجهت الأحد إلى اسطنبول للقاء رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو والرئيس رجب طيب إردوغان، وذلك بعد ثلاثة أيام على تبني قمة للاتحاد الأوروبي "خطة عمل" لتشجيع تركيا على احتواء تدفق المهاجرين عبر ابقائهم على أراضيها.