.
.
.
.

لقاء عباس كيري.. مطالبة بإعادة الوضع السابق بالأقصى

نشر في: آخر تحديث:

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب خلال لقائه بوزير الخارجية الأميركي جون كيري في عمان السبت بإعادة الوضع في المسجد الاقصى في القدس إلى ما كان عليه.

وقال عريقات في تصريحات للصحافيين بعد اللقاء الذي دام نحو ساعة في مقر إقامة الرئيس الفلسطيني في عمان، إن "(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو غير الوضع القائم بالمسجد الأقصى المبارك وبالتالي نحن والأردن نطلب من الجانب الأميركي أن يعيد الوضع في المسجد الأقصى المبارك إلى ما كان عليه".

وأضاف أن "نتنياهو يتلاعب بالألفاظ وبأنصاف الحقائق ويدعي أن الوضع هو ما كان عليه لكن باعتقادي أن العالم أجمع سيعرف اليوم الموقف الصلب للملك عبدالله الثاني باعتباره الوصي على المسجد الأقصى والأماكن المقدسة في القدس ولن يسمح لنتنياهو بهذا التلاعب".

وتابع عريقات "نأمل من السيد كيري أن يلزم نتنياهو بإبقاء الوضع الحقيقي على ما هو عليه بعدم تدنيس المسجد الأقصى بأحذية الجيش الإسرائيلي أو الصلاة فيه من قبل المستوطنين والمتطرفين وغير ذلك".

وأوضح أن "كيري قال لنا إن الملك عبدالله أخبره بأنه لن يسمح بتقسيم زماني ومكاني للمسجد الأقصى على الأطلاق هذه وصايته، هذه الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة، وبالتالي فالسيد كيري يتفهم ذلك جيداً، ونحن أيضاً لن نسمح بمرور التقسيم الزماني والمكاني وهذا عهد".

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

وأكد عريقات أن "الرئيس عباس ركز لكيري على أننا شعب يدافع عن نفسه ويدافع عن بقائه ويدافع عن استقلاله وحريته فيما تدافع إسرائيل عن احتلالها واستيطانها وترتكب جرائم حرب بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

وأضاف أن "الرئيس عباس طالب أن تدعم الإدارة الأميركية جهود الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وطلب الحماية الدولية المقدم في الأمم المتحدة".