.
.
.
.

مطاردة في تركيا لأربعة "دواعش" تسللوا بهدف التفجير

"يخططون لخطف طائرة أو سفينة، وربما القيام بهجوم يستهدف حشداً من الناس بمناسبة ما"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب التركي، ومعه الشرطة المحلية، حالة طوارئ بعد تسلمه السبت معلومات عن تسلل 4 "دواعش" من سوريا للقيام بتفجير ضخم في الداخل التركي، على حد ما ورد بوسائل إعلام تركية، وطالعته "العربية.نت" بالموقع الإنجليزي اللغة لصحيفة "حرييت" التركية.

وقالت الصحيفة، وكذلك "وكالة أنباء الأناضول" المحلية، إن أحد المتسللين أجنبي الجنسية "ودخل البلاد في الآونة الأخيرة".

أما الثلاثة الباقون فأعضاء في مجموعة Dokumacılar الإرهابية التي شكلها مصطفى دوقوماجي، الذي نشط عبرها في تجنيد عناصر للتنظيم المتطرف بمحافظة "أديامان" في الجنوب الشرقي التركي بشكل خاص.

والمنظمة، بحسب المعلومات المرفقة بخبر المتسللين الأربعة، موالية للتنظيم "الداعشي" ومتهمة بتفجير قتل 4 أشخاص بمحافظة ديار بكر في أوائل يونيو الماضي، وبهجوم انتحاري آخر قتل في 20 يوليو الماضي 32 شخصاً في مدينة "سوروج" بمحافظة "أورفة" التركية.

كما في المعلومات الأولية عن الأربعة، أنهم "يخططون لخطف طائرة أو سفينة، وربما القيام بهجوم يستهدف حشداً من الناس في مناسبة ما" وفق تعبير "حرييت" المضيفة في ما قرأته "العربية.نت" بخبرها، أن أحد الأربعة هو يونس عمر ألاجوز Yunus Emre Alagöz المعروف كواحد ممن نفذوا هجوم 10 أكتوبر الدموي الأخير في أنقرة، إضافة إلى أخيه الشيخ عبدالرحمن، المعد لهجوم مدينة "سوروج" والاثنان هما أيضاً من مجموعة "دوقوماجيلر " الإرهابية.

وأفرج جهاز مكافحة الإرهاب التركي عن معلومات شاملة حول الوثائق الشخصية التي استخدمها الأربعة للتسلل، مؤكداً بأنها مزورة، وبأن أحدهم، هو Ömer Deniz D مولود في 1993 بمحافظة "أديامان" دخل باسم Emre Kaya المزور.

وانتحل زميله Savaş Y المولود في 1983 بمدينة "أضنة" في جنوب الأناضول، اسم Hamza Tonbak للتسلل إلى داخل تركيا. أما الثالث Muhammet Zana A فولد قبل 20 سنة في "أديامان" وتسلل باسم Murat Özalp المزور أيضاً، فيما دخلت Walentina S وهي العنصر الأجنبي الوحيد، وولدت في 1995 بكازاخستان، باسم Yıldız Bozkurt الانتحالي، وجميعهم تنشر "العربية.نت" صورهم مع وثائقهم المزورة والحقيقية، تماماً كما وردت من جهاز المكافحة، الناشط الآن بمطاردتهم، قبل فوات الأوان.