.
.
.
.

مقدونيا: قادرون على استقبال 2000 لاجئ كحد أقصى

النرويج ترفع توقعاتها لعدد طالبي اللجوء في 2015

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس مقدونيا جورجي ايفانوف، الاثنين، أن بلاده قادرة على استقبال 2000 لاجئ كحد أقصى، وذلك في معرض تعليقه على قرار الاتحاد الأوروبي باستقبال 100 ألف لاجئ في اليونان ودول البلقان لمواجهة أزمة تدفق المهاجرين.

وقال ايفانوف للصحافيين في بروكسل، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام المقدونية، إن "قدرة الاستقبال لدى مقدونيا هي 2000 لاجئ كحد أقصى، وبمساعدة من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والصليب الأحمر".

وأضاف أن مقدونيا "لا يمكنها أن تكون إلا بلد عبور، فليست لديها القدرة على استضافة عدد كبير من اللاجئين على أراضيها إذا ما تم إغلاق الممرات" التي يسلكها اللاجئون الراغبون في الوصول إلى أوروبا الغربية.

وقد أعلن الاتحاد الأوروبي في أعقاب قمة مصغرة طارئة في بروكسل، عقدت في أجواء متوترة الأحد، عن استقبال 100 ألف لاجئ في اليونان ودول البلقان بهدف ضبط أزمة هجرة غير مسبوقة.

واتفقت النمسا والمجر وكرواتيا وسلوفينيا وبلغاريا ورومانيا وألمانيا واليونان وصربيا ومقدونيا وألبانيا، الأحد، على تعزيز التعاون بينها اعتباراً من الاثنين لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا عبر "طريق البلقان".

من ناحية أخرى، رفعت النرويج اليوم الإثنين توقعاتها بشأن عدد طالبي اللجوء الذين سيصلون في 2015، قبل أن تقدم الحكومة اليمينية تعديلاً لموازنة عام 2016 قد يزيد الإنفاق الحكومي للتعامل مع الأعداد المتزايدة من المهاجرين التي تصل إلى البلاد.

وقالت مديرية الهجرة النرويجية إنها تتوقع الآن استقبال ما بين 30 و35 ألف طلب لجوء هذا العام في زيادة عن تقديراتها السابقة في 5 من أكتوبر الجاري، باستقبال ما بين 20 و25 ألف طلب لجوء.