.
.
.
.

الفلسطينيون يدعون الجنائية بسرعة التحقيق بجرائم إسرائيل

عباس سلم المدعية العامة ملفاً يوثق جرائم ارتكبتها إسرائيل خلال الـ40 يوماً الماضية

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل "العربية" في الأراضي المحتلة، الجمعة، أن السلطة الفلسطينية دعت الجنائية الدولية إلى تسريع التحقيق في الجرائم الإسرائيلية.

ودعا مسؤولون فلسطينيون المحكمة الجنائية الدولية، اليوم الجمعة، إلى تسريع تحقيقها في "جرائم الحرب الإسرائيلية" وسلموها ملفاً جديداً يتهم إسرائيل بعمليات قتل تعسفية وعقوبات جماعية.

وطلب وفد فلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس من المدعية العامة فاتو بنسودا في لاهاي "التسريع" في الفحص الأولي الذي فتحته المدعية في يناير الماضي، بعد تسليم الملف في وقت سابق من اليوم، والذي يوثق جرائم جديدة ارتكبتها إسرائيل خلال الأيام الأربعين الماضية، بحسب ما صرح به وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي للصحافيين.

وصرح المالكي: "من المهم للغاية تسريع العملية.. لأنه إذا شعرت إسرائيل بالإفلات من العقاب، فما الذي سيردعها عن مضاعفة أعداد الضحايا".

وجاءت تصريحاته بعد تسليم ملف جديد إلى المدعية العامة فاتو بنسودا في لاهاي والذي "يشير إلى عمليات الإعدامات الميدانية وهدم المنازل والعقاب الجماعي" التي ترتكبها إسرائيل.

كما اشتمل التقرير على أمثلة لـ"العدوان الإسرائيلي خلال الـ40 يوما الماضية".

والتقى الرئيس محمود عباس بالمدعية العامة الجمعة لأول مرة منذ انضمام السلطة الفلسطينية إلى المحكمة في يناير الماضي. وقال المالكي إنه سلّم "الوثيقة المعدة جيدا" إلى بنسودا في وقت سابق من اليوم.

وبدأت بنسودا في يناير فحصاً تمهيدياً تحدد على أساسه ما إذا كانت توجد أدلة كافية لفتح تحقيق في جرائم حرب قد تكون ارتكبتها إسرائيل منذ الحرب على قطاع غزة في صيف العام 2014. وصرح المالكي للصحافيين من أمام المحكمة في لاهاي: "طلبنا تسريع هذه العملية".

كما طلب الوفد الفلسطيني من مسؤولي المحكمة زيارة الأراضي الفلسطينية، إلا أن مسؤولي المحكمة قالوا إنهم "بانتظار موافقة الجانب الإسرائيلي"، بحسب المالكي.

وأكد المالكي أن على المحكمة "تسريع تحقيقها للوصول إلى نتيجة نهائية بأن لديها أساسا صلبا وأدلة كافية تثبت أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية حتى تتمكن المحكمة الجنائية الدولية من فتح تحقيق كامل". وأضاف "نأمل في أن يتوصلوا إلى النتيجة قريبا".

وفي وقت سابق صرح المسؤول الفلسطيني صائب عريقات أن الملف المؤلف من 52 صفحة يحتوي على اتهامات لإسرائيل بارتكاب "إعدامات ميدانية، وعقاب جماعي وهدم منازل وتطهير عرقي" يدعمه "صور وتسجيلات فيديو موثقة".

وهذا ثالث ملف يتم تسليمه للمحكمة بعد أن سلم المالكي ملفين آخرين في يونيو حول الحرب في غزة والثاني حول الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية والقدس الشرقية.

اشتباكات عنيفة

وفي سياق آخر، أفاد مراسل قناة "العربية" بتجدد الاشتباكات العنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال بمحيط مستوطنة #بيت_إيل. وأعلنت الصحة الفلسطينية مقتل رضيع فلسطيني لاستنشاقه غازا مسيلا للدموع قرب بيت لحم.

كما قتل فلسطيني وأصيب اثنان آخران بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في حادثتين منفصلتين، بزعم إقدامهم على طعن إسرائيليين.

فقد قتل فلسطيني وأصيب آخر بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليهما قرب مستوطنة تفوح القريبة من نابلس. وجرى الحادث قرب حاجز زعترة بحجة محاولة الفلسطينيين تنفيذ عملية طعن قرب المستوطنة.

وبحسب رواية الشرطة، فإن الشابين "وصلا على متن دراجة نارية إلى المنطقة وكانا يحملان السكاكين"، مشيرة إلى أن أحدهما قتل بينما أصيب الآخر وتم اعتقاله. وقالت الشرطة إن المصاب الآخر في حالة خطرة.

فيما أصيب شاب فلسطيني بجراح بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه في القدس قرب التلة الفرنسية بحجة محاولة طعن إسرائيليين.

في غضون ذلك، توافد آلاف المصلين على المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة. وقدرت مصادر فلسطينية عدد المصلين بنحو 29 ألفاً.

وغادر المصلون باحات الأقصى دون حوادث مع القوات الإسرائيلية.

يذكر أنه قد قتل منذ بداية شهر أكتوبر الجاري نحو 64 فلسطينياً بنيران قوات الاحتلال تحت زريعة محاولات طعن.