.
.
.
.

الصومال.. انتحاريون يهاجمون فندقاً كبيراً وسط العاصمة

نشر في: آخر تحديث:

هاجم "انتحاريون" تابعون لحركة الشباب الصومالية صباح الأحد فندقاً كبيراً في العاصمة الصومالية مقديشو. وسمع انفجاران قويان مصحوبين بإطلاق نار كثيف. وتواصل إطلاق النار داخل الفندق الذي يقع بالقرب من كارفور كاي 4 ويرتاده موظفون ورجال أعمال.

وبعد ساعات من الاشتباكات، أفاد مراسل "العربية" بأن وزير الإعلام الصومالي أكد في بيان أن الفندق أضحى تحت سيطر القوات الأمنية وأن عمليات التفتيش جارية حالياً، وقال إن الإرهابيين فشلوا في العملية.

وبحسب شهود عيان فإن الهجوم بدأ بتفجير سيارة مفخخة، تلته عملية إطلاق نار مكنت المهاجمين من الدخول إلى داخل الفندق، قبل أن يتم تفجير سيارة أخرى خارج الفندق بعد وصول تعزيزات حكومية إلى المنطقة.

وقتل في الهجوم نائب في البرلمان الصومالي يدعى عبدي أبتدون، وقائد القوات الصومالية السابق عبد الكريم يسوف، ورجل الأعمال مالك الفندق المستهدف عبد الرشيد شري.

كما قتل في الهجوم صحافي يعمل لصالح إذاعة محلية، وأصيب أيضاً مصور وكالة رويترز، فيصل عمر. وقال عمر مصور الوكالة لـ"العربية.نت" إن الانفجار الأخير أوقع نحو عشرة أشخاص بين جريح وقتيل، مشيرا إلى أن المهاجين أطلقوا النيران، قبل أن يفجروا السيارة الثانية.

وتبنت حركة الشباب المتشدة الهجوم، وقال عبدالعزيز أبومصعب، المتحدث العسكري باسم الحرك، إن من وصفهم بالمجاهدين سيطروا بالكامل على فندق الصحافي، موقعين قتلى وجرحى في صفوف العدو حسب قوله.

وأضاف أبومصعب، في حديث لإذاعة الأندلس التابعة للحركة، إن هجماتهم ستستمر ضد القوات الحكومية.

ولم تعلق السلطات الحكومية على الهجمات حتى فيما يسمع إطلاق متقطع من الفندق.