الدراجات الهوائية وسيلة المهاجرين لمستقبل أفضل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

هربوا من فقر أو حرب، ليصارعوا درجات الحرارة المنخفضة في أقصى الشمال الروسي لعبور الحدود الروسية باتجاه النرويج في محاولة الوصول إلى أوروبا.

ويلجأ كثير من اللاجئين لاستخدام الدراجات الهوائية للوصول إلى إحدى أكثر الدول الأوروبية ثراء، النرويج، لأن القوانين في روسيا تمنع عبور الأشخاص للحدود مشياً على الأقدام.

من جهتها، قالت الحكومة النرويجية إن 2200 شخص عبروا الحدود بهذه الطريقة حتى نهاية الشهر الماضي، مقارنة بعشرات فقط العام الماضي. وارتفعت أعداد الأشخاص، الذين خاضوا هذه الرحلة عبر مدينة ميرمانسك الروسية، بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، خاصة بعد التضييق الذي تشنه سلطات بعض بلدان جنوب أوروبا عليهم.

وذكرت مصادر رسمية أن معظم المهاجرين من سوريا وأفغانستان، يحصلون على تأشيرة لدخول الأراضي الروسية. وتبدأ من موسكو الرحلة باتجاه ميرمانسك ثم الحدود.

لكن مصادر تحدثت عن انخفاض في أعداد المهاجرين حالياً عبر الطريق القطبي الروسي، وعزت السبب جزئياً إلى النقص الحاد في أعداد الدراجات، إذ تفرض السلطات في النرويج مواصفات خاصة على الدراجات في أراضيها، فتقوم بإتلاف الدراجات القادمة من روسيا.

ويخلف المهاجرون وراءهم هذه الدراجات أملاً أن تكون قادتهم إلى مستقبل قد يكون أفضل مما تركوه في بلدانهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.