توقيف 50 شخصاً تظاهروا ضد الرأسمالية في لندن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت الشرطة البريطانية توقيف 50 شخصاً مساء الخميس في مواجهات وقعت مع متظاهرين مناهضين للرأسمالية في وسط لندن.

وأحرق المتظاهرون سيارة للشرطة، وأطلقوا المفرقعات على الشرطة، ورشقوهم بالعبوات الزجاجية، ووقع بعض أفراد الشرطة عن أحصنتهم، فيما جرح عدد كبير من المتظاهرين عندما سعى عناصر قوى الأمن إلى احتواء المسيرة.

وأعلنت الشرطة توقيف 50 شخصاً لارتكابهم جرائم تشمل التخريب ومهاجمة الشرطة، مؤكدة أن بعضهم كان "ينوي الإجرام".

وصرح قائد شرطة العاصمة بي جاي هارينغتون "تم نقل عناصر شرطة إلى المستشفى، كما أصيب حصان تابع لقوة الشرطة، فيما تضررت سيارة تابعة لها في الاحتجاج، وهذا الأمر غير مقبول بتاتا".

كما أكد أن المسؤولين "عن هذه الجرائم سيساقون إلى القضاء".

ووقعت المواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين توزعوا على مجموعات عدة أمام قصر باكنغهام ومكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، خلال تظاهرة أطلق عليها اسم "تظاهرة المليون قناع".

ونظمت المسيرة السنوية لمناسبة إحياء ليلة "غاي فوكس" في الخامس من نوفمبر من كل عام في بريطانيا تخليدا لواقعة فشل الاعتداء الذي دبره هذا المتمرد الكاثوليكي مع آخرين، لزرع متفجرات في مقر البرلمان البريطاني في 1605 فيما أصبح يعرف لاحقا بـ"مؤامرة البارود".

وهتف المشاركون في المسيرة "الحل هو الثورة" و"لمن الشوارع؟ إنها لنا". وقد ارتدى كثيرون قناع غاي فوكس الذي أصبح رمزاً لحركة "انونيموس" لقراصنة الإنترنت.

وسار بعض المتظاهرين في الحي التجاري الرئيسي بلندن حول شارع أوكسفورد، وحطموا واجهات المحلات، في حين أغلقت المتاجر أبوابها.

وكانت الشرطة اتخذت إجراءات أمنية مكثفة قبل هذه التظاهرة السنوية التي كانت شهدت العام الماضي أيضا مواجهات واعتقالات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.