عقوبات أميركية جديدة على شخصيات داعمة لحزب الله

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

فرضت وزارة الخزينة الأميركية عقوبات على أفراد وشركات قالت إنها توفر الدعم المادي للقدرات العسكرية لـ"حزب الله".

ونقلت صحيفة النهار اللبنانية أن الوزارة صنفت كلا من حسين سرحان وعادل محمد شرّي عملاء لشركات لبنانية تعمل في القطاع التجاري وبالتحديد في مجال الأجهزة الإلكترونية والمعدات كمساهمين في دعم قدرات حزب الله العسكرية وتسهيل نشاطاته.

كما صنفت شركتين أخريين يملكهما ويديرهما علي زعيتر، بعمله لمصلحة حزب الله.

ونتيجة لهذا القرار، سيجري تجميد جميع ممتلكات هؤلاء الأفراد وشركاتهم الموجودة في أي مكان خاضع للقوانين الأميركية، كما يمنع القرار المواطنين الأميركيين من التعامل معهم.

وتتهم وزارة الخزينة سرحان من خلال شركته ومركزها بيروت، بشراء تقنيات ومعدات حساسة لحساب الحزب، بينها طائرات من دون طيار ومعداتها، وغيرها من المعدات الإلكترونية من شركات في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط. كذلك تتهم شري بشراء تقنيات ذات استخدام مزدوج مدني وعسكري، من شركات آسيوية لحساب "حزب الله"، وتسهيل جهود الحزب لشراء تقنيات مختلفة من الصين ونقلها إلى اليمن، لكي تستخدم في متفجرات يستعملها الحوثيون، الذين يمثلون مجموعة شاركت في نشاطات هددت بشكل مباشر وغير مباشر السلام والأمن والاستقرار في اليمن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.