أميركا.. 4 رجال يواجهون تهماً بجمع أموال للقاعدة باليمن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يواجه 4 رجال تهم الإرهاب في الولايات المتحدة للاشتباه بأنهم جمعوا 22 ألف دولار ونقلوها إلى اليمن في 2009 بهدف تسليمها إلى أنور العولقي القيادي في القاعدة، وهو أميركي من أصل يمني قتل عام 2011 في غارة نفذتها طائرة أميركية بدون طيار، وفق النيابة.

ويفيد بيان الاتهام، المؤلف من 72 صفحة، أن الأموال جمعت من خلال السحب من بطاقات ائتمان، ويفصل البيان كيف تآمر هؤلاء لسنوات لإيصال المال لزعيم جماعة القاعدة في جزيرة العرب.

ولكن الرجال لم يوفقوا في لقاء العولقي الذي طلب منهم جمع 80 ألف دولار، وسلموا المال لأحد أقربائه، وفق رسائل إلكترونية استند إليها الاتهام.

وتم توجيه التهمة إلى الشقيقين فاروق وإبراهيم محمد المولودين في الهند ويبلغان 37 و36 عاما، ودرسا الهندسة في أوهايو وايلينوي وتزوجا من أميركيتين، والشقيقين آصف وسلطان سليم، المواطنين الأميركيين اللذين يبلغان 35 و40 عاما. ودرس آصف في جامعة أوهايو في الوقت نفسه مع فاروق محمد.

ويورد الاتهام نقاشات دارت على مدى 7 سنوات حول الهجمات الدامية التي نفذتها القاعدة، ومحادثات حول أفضل السبل لجمع المال في الخفاء ونكات حول كثرة عدد المهندسين بين المتطرفين.

وسافر فاروق محمد الذي عاش سابقا في منطقة الخليج إلى قرية في اليمن كان يعيش فيها العولقي في يوليو 2009 مع اثنين آخرين من "المتآمرين" معه اللذين لم يسمهما بيان الاتهام، ولكنه لم يتمكن من لقاء العولقي نظرا لانتشار القوات الحكومية في المنطقة.

واستجوب مكتب التحقيقات الفيدرالي سلطان سليم أولا في 2011. وقال سليم إن مبلغ الـ17 ألف دولار التي أرسلها إلى إبراهيم محمد كانت لتسديد دين استخدمه لشراء منزل. وانتقل آصف سليم إلى منطقة الخليج قبل أشهر من استجواب مكتب التحقيقات الفيدرالي لأخيه. وتطرق بيان الاتهام إلى ثلاثة "متآمرين" آخرين لم يذكر أسماءهم.

وقال المدعي الأميركي ستيفن دتلباخ من محكمة شمال أوهايو إن بيان الاتهام "يشهد على مواظبة من يسهرون على حماية أمتنا، وهو رسالة واضحة لمن يدعمون الإرهاب بأننا لن ننسى، وأنكم ستحالون إلى القضاء".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.