.
.
.
.

مثول 88 متهماً بتهريب البشر أمام محكمة في تايلاند

نشر في: آخر تحديث:

مثل 88 متهما بتهريب البشر أمام محكمة في العاصمة التايلاندية بانكوك، الثلاثاء، خلال جلسة إجرائية للنظر في الأدلة وقوائم الشهود قبل بدء انعقاد المحاكمة.

وصرح مسؤول في المحكمة بأن النظر في أقوال 500 شاهد سيستغرق ما يصل لعامين، ما يعني أن صدور الأحكام في القضية التي أثارت غضبا دوليا سيحتاج إلى وقت أطول.

وقال المسؤول للصحافيين "هناك 500 شاهد في هذه القضية، وسيتطلب النظر في شهاداتهم حوالي 200 اجتماع، وهو ما يعني أن نظر القضية سيستغرق عامين".

وجاء التحقيق والاعتقالات بعد اكتشاف 30 جثة في مقبرة قرب مخيم لتهريب البشر في منطقة أحراج قرب الحدود مع ماليزيا، وهو ما أثار غضبا دوليا.

وقال سوناي باسوك، الباحث المختص بشؤون تايلاند في منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الإنسان، إن النظر في شهادات الشهود في هذه القضية سيستغرق أكثر من عامين.

وأضاف لرويترز "من الواضح أن هذه ستكون محاكمة ممتدة ولابد أن يشعر الشهود بالأمان والحماية، وهؤلاء ليسوا سوى حفنة من المهربين. الأمر يتطلب متابعة التحقيق مع آخرين".

وكثير من المهاجرين غير الشرعيين من مسلمي الروهينغا القادمين من شرق ميانمار وبنغلادش ممن يعانون اضطهادا دينيا وعرقيا، وهم في الغالب يقطعون رحلة بحرية محفوفة بالمخاطر للوصول إلى ماليزيا وتايلاند. وغالبا ما يتعرض المهاجرون للاحتجاز سعيا للحصول على فدية، ويودعون مراكز احتجاز متردية، ويقول البعض إنهم يعانون تعذيبا وتجويعا.