الاستخبارات الألمانية تجسست على فابيوس ومنظمات وشركات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أوردت الإذاعة الألمانية العامة برلين برانديبورغ، الأربعاء، أن الاستخبارات الألمانية تجسست على وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في تطور جديد في قضية تجسس تشكل إحراجا كبيرا للحكومة الألمانية منذ عدة أشهر.

وقالت الإذاعة، بدون أن تحدد مصادرها، إن الاستخبارات الخارجية الألمانية "قامت بالتنصت على فابيوس" وأيضا على المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومنظمة الصحة العالمية وإذاعة صوت أميركا الممولة من الحكومة الأميركية وحتى "العديد من المؤسسات الأوروبية والأميركية من بينها شركة لوكهيد الأميركية لصناعة الأسلحة".

واستخدمت أجهزة الاستخبارات بيانات شخصية (أسماء أو أرقام هواتف أو فاكس) من هذه الوفود، بحسب الإذاعة التي أفادت أن البعثات الدبلوماسية غير معنية بالمادة 10 من القانون الأساسي الألماني الذي يحمي المواطنين من التجسس.

وكانت وسائل إعلام ألمانية أخرى كشفت في الأشهر الأخيرة أن الاستخبارات الخارجية الألمانية تجسست على دول حليفة لصالح وكالة الأمن القومي (ان اس ايه) الأميركية ولخدمة مصالحها الخاصة.

وهذه المعلومات تمثل حرجا بالغا، خصوصا أن برلين احتجت عندما اتهمت الولايات المتحدة بالتجسس على الحكومة الألمانية.

وفي خريف 2013 كانت معلومات عن التنصت على هاتف المستشارة الألمانية انجيلا ميركل النقال أثارت توترا كبيرا بين برلين وواشنطن. وقالت ميركل إن "التجسس على أصدقاء أمر غير لائق".

والمستشارية في ألمانيا مكلفة بمراقبة أنشطة أجهزة الاستخبارات، الأمر الذي يضعها في موقع حرج.

وفي نهاية أكتوبر، وعدت الحكومة الألمانية بفرض رقابة مشددة على أجهزة استخباراتها وبتعاون بين الاستخبارات الألمانية ووكالة الأمن القومي الأميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.