.
.
.
.

قوات الاحتلال تطلق الرصاص على مسيرة "ذكرى عرفات"

نشر في: آخر تحديث:

أحيا الفلسطينيون اليوم الذكرى السنوية الحاديةَ عشرة لرحيل الرئيس ياسر عرفات بمسيرةٍ حاشدة شارك فيها الآلاف، وسلّمت حركة حماس منزل ياسر عرفات في غزة إلى منظمة التحرير الفلسطينية التي أعلنت عزمها تحويله إلى متحف.

فيما لم تَسلم المسيرة السلمية من اعتداءات جيش الاحتلال الذي اطلق جنودُه قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي مما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى.

هذا وأصيب أكثرُ من ثمانية وعشرين فلسطينيا بالرصاص الحي، كما أصيب العشراتُ بالرصاص المطاطي والقنابل الغازية، وذلك خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدن الضفة الغربية.

وعند المدخل الشمالي لمدينة القدس اقتحمت فجرا قوات الاحتلال الاسرائيلي مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين مخلفة عددا من الإصابات في صفوف الفلسطينيين معظمهم من الأطفال.

واندلعت المواجهات عند نقاط التماس مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أمطرت المتظاهرين بوابل من قنابل الغاز والرصاص فيما كان سلاح الفلسطينيين الوحيد حجرا وزجاجات حارقة.