.
.
.
.

الأردن يكشف تفاصيل حادثتي مركز التدريب وانتحار السلطي

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الداخلية الأردني سلامة حماد إن حادثة مركز تدريب الشرطة بمنطقة الموقر جنوب شرق العاصمة عمّان، هي "حادثة فردية معزولة عن أي ارتباط خارجي أو إرهابي، وأن أسبابها تتعلق بأمور نفسية ومالية للجاني".

وأضاف حماد، في مؤتمر صحفي عقده في مبنى وزارة الداخلية تطرق فيه إلى حادثتي الموقر وانتحار ثريا السلطي وشقيقتها، أن التحقيقات بالحادثة التي عرفت بـ"الموقر" تم استكمالها في المملكة عبر الأجهزة الأمنية الأردنية وأنها تتابع بعض المعلومات التي قد تستجد مستقبلاً.

وفي تفاصيل الحادثة: قام النقيب أنور أبو زيد بإدخال سلاح من نوع "الكلاشنكوف" إلى مركز التدريب عبر حقيبة خاصة به، ومن ثم بدأ بإطلاق النار على سيارة جيب كانت تقل مدربين أجانب وقتل أحدهم من الجنسية الأميركية، ومن ثم توجه إلى صالة الطعام وقام بإطلاق النار على مجموعة من المدربين الأميركيين ومعهم مترجمين بشكل عشوائي. وأوقع الهجوم 5 قتلى، و6 إصابات، ومن بين القتلى مدربين أميركيين وجنوب إفريقي، وأردنيين اثنين، وتم قتله على أيدي الأمن العام الأردني بعد خروجه من الصالة حيث كان يقوم بإطلاق نار عشوائي.

وفيما يتعلق بوفاة سيدة الأعمال الأردنية والناشطة الاجتماعية ثريا السلطي وشقيقتها جومانة، بعد سقوطهما من مبنى عال في منطقة الجويدة بالعاصمة الأردنية عمان، قال مدير البحث الجنائي قسيم الإبراهيمي إن التحقيقات وشهادات الشهود أكدت وجود أسباب نفسية وراء إقدام كل من الشقيقتين السلطي على الانتحار وعدم وجود أي شبهة جنائية وراء الحادث.

واستعرضت مديرية البحث الجنائي خلال المؤتمر لشرح كامل حول الحادثة والتقارير الطبية، كما تم عرض فيديو لحظات تحرك جمانة وثريا قبل ساعة من الانتحار.