منظمة التعاون الإسلامي تدعو لمحاربة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دعت منظمة التعاون الإسلامي للوقوف "صفا واحدا" ومحاربة الإرهاب "العدو الأول للإنسانية"، وذلك في بيان إدانة للاعتداءات الدامية التي وقعت في باريس، الجمعة، وتبناها تنظيم داعش.

وأعلنت المنظمة عبر موقعها الإلكتروني أن أمينها العام إياد مدني "أدان بشدة الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس"، مقدما "أحر التعازي لأسر الضحايا وللحكومة والشعب الفرنسي".

ونبه الأمين العام للمنظمة التي تضم 57 دولة وتتخذ من مدينة جدة مقرا، "حكومات العالم والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني، إلى الحاجة الماسة لاستمرار الوقوف صفا واحدا، والعمل المشترك المتواصل من أجل محاربة آفة الإرهاب التي أصبحت العدو الأول للإنسانية".

وجدد مدني إدانة الإرهاب "انطلاقا من المبادئ الأساسية للدين الإسلامي"، مؤكدا تضامن المنظمة مع فرنسا "في هذه الظروف الصعبة والمؤلمة"، ورافضا هذه الأعمال "التي تنال حق الحياة وتحاول النيل من قيم الإنسانية العالمية، بما فيها الحرية والمساواة التي ما فتئت تعززها فرنسا".

وقتل 129 شخصا على الأقل، وأصيب 352 بجروح بحسب حصيلة غير نهائية، في سلسلة هجمات نفذها انتحاريون يحملون أسلحة رشاشة في باريس الجمعة، في ما اعتبرها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند هجمات إرهابية "غير مسبوقة".

وتبنى تنظيم داعش الاعتداءات، مؤكدا أن فرنسا "على رأس قائمة" أهدافه، لاسيما لمشاركتها في الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن، وينفذ ضربات جوية ضد المتطرفين في مناطق سيطرتهم بسوريا والعراق.

وكانت دول عربية، أبرزها السعودية ومصر، دانت الاعتداءات في باريس، مؤكدة تضامنها مع الشعب الفرنسي، ورفضها لهذه "الأعمال الإرهابية"، ووقوفها إلى جانب فرنسا في "مكافحة الإرهاب" حتى القضاء عليه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.