#أبوظبي.. افتتاح قمة مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

انطلقت، الاثنين، في العاصمة الإماراتية أبوظبي تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعمال الدورة الثانية للقمة الدولية لمكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت، والتي تنظمها وزارة الداخلية تحت شعار "نحن نحمي".

وافتتح الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أعمال القمة بكلمة رحب فيها بضيوف الدولة في بلدهم الثاني الإمارات التي تحتضن القمة.

وقال "إننا نجتمع اليوم للعمل معا من أجل إيجاد الحلول الملائمة لقضية الإساءة إلى الأطفال على أمل أن نقف جميعا سدا منيعا لمن تسول له نفسه المساس ببراءة أطفال العالم ومستقبلهم الواعد الذي نتطلع له جميعا".

ونقل للمشاركين تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذين أعربوا عن أملهم بأن تحقق القمة غاياتها بتعزيز أوجه التنسيق والتعاون للوصول إلى الهدف السامي وهو حماية أطفالنا.

وأعرب عن خالص تعازي دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا لأسر ضحايا التفجيرات في باريس نتيجة العمل الإرهابي البشع الذي أطل بوجهه القبيح ليغدر بالإنسانية، مؤكدا وقوف الإمارات إلى فرنسا وكل القوى الدولية لمحاربة هذا الوباء، واجتثاث قوى الشر والظلام والفكر المتطرف من جذوره.

وأضاف "إنني قرأت مقولة في إحدى وسائل الإعلام تصف الإرهاب بأنه "لا دين له"، وأود الإضافة أن أيدولوجية الإرهاب تثبت كل يوم أنها تستمد تعاليمها من "الحقد والكراهية ونبذ الإنسانية وقيم التحضر، وحاشا لله أن يكون لهؤلاء دين سماوي ينص على ما يقومون به من جرائم بحق الأديان والإنسانية".

وأكد وزير الداخلية الإماراتي أن "الإمارات تسعى دائما لتعزيز حماية المجتمع الدولي وتحرص على محاربة الكراهية، أينما وجدت مستمدة ذلك من القيم الإسلامية الفاضلة والأصالة العربية وعراقة الإرث الحضاري لشعوب المنطقة في الخليج العربي".

وأشار إلى اعتذار وزيرة الداخلية البريطانية في اللحظات الأخيرة نظرا لضرورة تواجدها في المملكة المتحدة خلال هذه الفترة العصيبة التي تواجه بلادها والقارة الأوروبية والعالم بأسره، وقال "إنه على الرغم من افتقادنا لوجود وزيرة الداخلية البريطانية بيننا، إلا أن رؤيتها وأفكارها حاضرة اليوم في عقول المشاركين".

وأضاف الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان "إننا هنا اليوم لنحمي أغلى ما نملك ثروة لا تعادلها ثروة، ولنبني سدا منيعا حتى لا يتحول أطفالنا لقمة سائغة لضعاف النفوس"، مؤكدا أنه لا نجاح في العمل بشكل منفرد، بل بالعمل مجتمعين لخلق بيئة عالمية نظيفة آمنة ومستقرة تنهض بمكوناتها وتسخر طاقاتها على طريق التنمية والرقي يدا بيد مع سائر شعوب العالم".

واختتم كلمته متمنيا للجميع النجاح والتوفيق، وعبر عن تطلعه لتوصيات هذه القمة من أجل مزيد من التعاون على تطوير القدرات وبناء الإمكانيات لنتمكن معا من حماية الأطفال والعمل في كيان عالمي واحد لتعزيز الأفكار والجهود المشتركة وصولا إلى رؤية موحدة لإنهاء استغلال الأطفال حول العالم، ومنع اغتيال أحلامهم البريئة عبر السعي الدؤوب لحمايتهم من جميع أشكال المخاطر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.