.
.
.
.

مقتل 5 إسرائيليين في عملية طعن وهجوم مسلح بالضفة

نشر في: آخر تحديث:

قتل إسرائيليان طعنا في مبنى بتل أبيب، الخميس، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إنه هجوم فلسطيني، بينما قتل 3 آخرون في عملية إطلاق نار بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون بالضفة الغربية.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن المهاجم في عملية الطعن اعتُقل، وإن شخصين قتلا في الهجوم، وأصيب ثالث بجروح.

وذكر تلفزيون القناة الثانية الإسرائيلي، أن فلسطينيا هاجم مصلين تجمعوا للصلاة بعد الظهر في متجر يبيع منتجات دينية يهودية في المبنى.

وقالت ناطقة باسم الشرطة إن منفذ العملية أصيب إصابة متوسطة، واعتقل وعرفت عنه على أنه شاب فلسطيني عمره 24 عاما من مدينة دورا الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال شاهد عيان إسرائيلي يدعى باز كارني "بدأ الجميع يركضون، ركضنا إلى أعلى درجات السلم. شاهدنا رجلا ملقى على الأرض ينزف، كان المكان الذي يصلي فيه الناس، وفي منتصف الصلاة دخل شخص ما وطعنه. الثاني لم يتمكن من الدخول وطُعن في العنق، وهذا هو الشخص الذي جُرح ومات. هذا ما حدث. تم الإمساك بأحدهما في الطوابق العليا".

وقال الجيش إنه في وقت سابق اليوم الخميس حاولت ثلاث نساء فلسطينيات التسلل إلى موقع عسكري إسرائيلي في الضفة الغربية.

وألقى الجنود القبض عليهن، وأضاف الجيش أنه عثر على ثلاثة سكاكين بحوزتهن.

هجوم مسلح

فيما أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 3 أشخاص في هجوم مسلح بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون بالضفة الغربية المحتلة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت الخميس اصابة تسعة اسرائيليين احدهم اصابته حرجة جراء اطلاق النار عليهم من سيارة فلسطينية عابرة بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون جنوب مدنية بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الشرطة انه "تم ضبط سيارة المنفذين وفيها ثلاثة فلسطينين احدهم تم تحييده" دون ان توضح مصيره، واعتقل اخر ولاذ الثالث بالفرار.

واضافت انه تم "ضبط السلاح بالمركبة " في حين تقوم قوات كبيرة من الشرطة والجيش والامن بعملية مطاردة واسعة.